إسرائيل تدرس خطوات ما قبل العمل العسكري في رفح

نازحون فلسطينيون في رفح جنوبي غزة
نازحون فلسطينيون في رفح جنوبي غزة (الفرنسية)

تدرس إسرائيل خطوات ما قبل العملية العسكرية المحتملة في مدينة رفح بجنوب قطاع غزة، بعد إتمام عملياتها في خان يونس في جنوب القطاع.

ونقلت هيئة البث الإسرائيلية، اليوم الثلاثاء، عن مصادر سياسية لم تسمها، قولها إنه سيتم إجلاء سكان قطاع غزة من منطقة رفح قبل بدء العمليات العسكرية فيها.

وأشارت إلى أنه في إسرائيل يدرسون أيضا إمكانية السماح بعودة سكان غزة من جنوب القطاع إلى شماله، وربما النساء والأطفال فقط في البداية.

وأضافت الهيئة: أما الجانب الآخر الذي تتم دراسته فهو إجلاء السكان من رفح إلى أماكن أخرى داخل قطاع غزة بهدف تخفيف الازدحام قرب الحدود مع مصر، بما يقلل من مخاوفها.

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت قد قال خلال مؤتمر صحفي في تل أبيب مساء أمس الاثنين، إن رفح الهدف التالي بعد خان يونس.

وقالت هيئة البث الإسرائيلية: مدينة رفح منطقة كثيفة السكان ووفقا للتقديرات، يقيم فيها حاليا 1.2 مليون من سكان قطاع غزة.

وأضافت: أعرب المصريون أمام إسرائيل عن قلقهم من أن أعدادا كبيرة من سكان قطاع غزة سوف تتسلل إلى أراضيهم نتيجة القتال، وفق هيئة البث.

ومنذ بداية الحرب الإسرائيلية المدمرة على قطاع غزة في 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي نزح مئات آلاف الفلسطينيين من شمال ووسط قطاع غزة وخان يونس إلى رفح حيث تكتظ بالخيام.

وكانت العديد من المنظمات الحقوقية والإنسانية والأممية قد حذرت في الأيام الماضية، من أن عملية إسرائيلية في رفح ستؤدي إلى سقوط الكثير من الضحايا.

ومن جهة ثانية، أشارت هيئة البث إلى أن إسرائيل أجرت في الأيام الأخيرة محادثات مع مصر حول مسألة اليوم التالي للحرب.

وقالت: تولى المحادثات من الجانب الإسرائيلي رئيس جهاز الأمن العام الشاباك رونان بار، ومنسق أنشطة الجيش الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية غسان عليان.

وأضافت: ترى إسرائيل أن لمصر دورا مهما جدًّا في اليوم التالي للحرب، لأنها بوابة الدخول والخروج البرية الوحيدة لقطاع غزة، علاوة على كونها عاملا مؤثرا ومهما في العالم العربي.

ولم تدل الهيئة بمزيد من المعلومات عما آلت إليه هذه المحادثات، ولم يصدر تعليق مصري فوري بشأنها.

المصدر : الأناضول