رئيس وفد برلماني فرنسي: الهجمات على قطاع غزة تستهدف المدنيين

قال رئيس وفد برلماني فرنسي زار معبر رفح من الجانب المصري، إن الوضع في غزة كارثي، وإنه كان يتمنى الدخول إلى القطاع الذي يشهد حربًا إسرائيلية مستمرة لليوم الـ123 على التوالي.

وأضاف إريك كوكريل “الهجمات الإسرائيلية على القطاع لا تستهدف القضاء على حركة حماس وحدها، وإنما تستهدف كل سكان القطاع المحاصر”.

وتابع النائب الفرنسي في مؤتمر صحفي عقب زيارته للمعبر “إسرائيل تضع الفلسطينيين بين خيار الموت أو الرحيل والتهجير القسري، وهو ما يكرر النكبة الفلسطينية”.

وأشار كوكريل إلى أنه إذا تم وقف تمويل الأونروا ووقف عملها بعد اتهامات الحكومة الإسرائيلية لبعض موظفيها، فإن الوكالة الأممية ستضطر إلى إغلاق أبوابها ولن يكون هناك من يدعم الفلسطينيين واللاجئين، على حد قوله.

كما طالب رئيس وفد البرلمانيين الفرنسيين حكومته بتجميد اتفاقيات السلاح مع إسرائيل، مضيفًا أن على الاتحاد الأوروبي أن يكون له دور في وقف هذه الحرب على القطاع.

وأوضح كوكريل أنه لا يُسمح إلا بمرور 5% من احتياجات غزة بينما تنتظر مئات الشاحنات من المساعدات على الجانب المصري.

في السياق ذاته، وجّه البرلماني الفرنسي تحيته لـ”كفاح الشعب الفلسطيني الذي يصمم على البقاء على أراضيه للحفاظ عليها”، وقال إن استنكار ما سمّاها “مجزرة 7 أكتوبر لا يعني الصمت على الإبادة الجماعية التي يتعرض لها الفلسطينيون المدنيون في قطاع غزة”.

المصدر : الجزيرة مباشر