زعيم المعارضة الإسرائيلية يحذر من إدارة بن غفير لشؤون القدس خلال رمضان (فيديو)

طالب زعيم المعارضة في إسرائيل يائير لابيد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بسحب الصلاحيات من وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير بشأن إدارة الأمور في القدس المحتلة خلال شهر رمضان، لأنه “سيفجر المنطقة”.

وقال لابيد إن بن غفير “مهرج خطر يفضل إشعال الحرائق بدل أن يطفئها”.

وأضاف أن إسرائيل تتجه نحو كارثة أخرى إذا سُمح لـ”بن غفير” بإدارة الأمور في القدس الشرقية المحتلة والحرم القدسي خلال شهر رمضان، مشيرًا إلى أن بن غفير يريد إشعال المنطقة.

ودعا لابيد نتنياهو إلى تشكيل فريق من قادة الأجهزة الأمنية للإعداد لشهر رمضان.

وفرضت إسرائيل قيودًا على دخول المصلين إلى المسجد الأقصى منذ بداية الحرب على غزة في 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وعادة ما يتوافد عشرات الآلاف من المصلين إلى المسجد الأقصى يوميًّا خلال شهر رمضان.

وبصفته وزيرًا للأمن القومي، فإن بن غفير مسؤول أيضًا عن الشرطة الإسرائيلية وقراراتها.

بن غفير قام بتوزيع آلاف البنادق على جماعات يهودية متشددة منذ اندلاع الحرب في غزة
بن غفير قام بتوزيع آلاف البنادق على جماعات يهودية متشددة منذ اندلاع الحرب في غزة (الفرنسية)

من جهة أخرى، ذكرت وكالة الأناضول أن الكنيست الإسرائيلي رد، مساء الاثنين، اقتراحًا بحجب الثقة عن حكومة نتنياهو، قدّمه حزب “هناك مستقبل” الذي يترأسه لابيد.

ونقلت الوكالة عن بيان للكنيست، الذي يضم 120 عضوًا، أن الاقتراح حصل على “تأييد 21 عضوًا دون معارضة أو امتناع أي من أعضاء الكنيست، وبما أن الاقتراح لم يحصل في التصويت على الأغلبية المطلوبة من 61 عضوًا فقد تم رده”.

وفي وقت سابق، أعلن لابيد دعمه الإطاحة بنتنياهو من رئاسة الحكومة، وذلك تعليقًا على تقرير نشرته إذاعة الجيش عن تحرك زعيم “الوحدة الوطنية” الوزير بمجلس الحرب بيني غانتس للإطاحة بنتنياهو.

ووفق إذاعة الجيش، حاول غانتس الإطاحة بنتنياهو مستعينًا بأعضاء من حزب “الليكود” الذي يتزعمه الأخير.

وحسب الإذاعة، أجرى مبعوثون نيابة عن غانتس اتصالات مؤخرًا مع وزراء وأعضاء كنيست من “الليكود” في محاولة للترويج لتغيير نتنياهو في الكنيست.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر