مقال في هآرتس: هذه دلالات جهود حماس لاستعادة السيطرة على شمال غزة

مصدر أمني إسرائيلي اعترف بأن حماس خدعت الأجهزة الأمنية الإسرائيلية (رويترز)
مقاتلون من كتائب عز الدين القسام (رويترز)

اعتبر المحلل العسكري الإسرائيلي عاموس هارئيل، اليوم الثلاثاء، أن جهود حركة حماس لاستعادة السيطرة على قطاع غزة تشير إلى بُعد هزيمتها، مما يمثل مشكلة للرئيس الأمريكي جو بايدن وخططه من أجل اليوم التالي للحرب.

تقدير هارئيل جاء في مقال بصحيفة هآرتس الإسرائيلية، في حين تستعد تل أبيب لوصول وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، غدا الأربعاء، في زيارة تستمر يومين هي الخامسة لإسرائيل منذ بداية الحرب في 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

ويتوقع أن تركز زيارة بايدن على سير الحرب الإسرائيلية على غزة وخطط “اليوم التالي” للحرب والصفقة المحتملة لتبادل أسرى فلسطينيين وإسرائيليين ووقف إطلاق نار في غزة مدة مطوّلة.

كما يرجّح أن يكون إعلان وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت في مؤتمر صحفي في تل أبيب، مساء الاثنين، أن رفح هي التالية بعد خان يونس، في صلب هذه المحادثات.

وقال هارئيل: “المجلس الوزاري المصغّر وجهاز الأمن لم يقررا بعد ما يعتزمان فعله فيما يتعلق برفح، والمعضلة معروفة: من المستحيل تعطيل خطوط إمداد حماس من مصر، عبر الأنفاق، دون التعامل مع قواتها في رفح”، وفق ادّعائه.

واستدرك: “لكن العملية البرية هناك ستتطلب تهجير المدنيين الفلسطينيين: نحو 1.3 مليون شخص فرّ معظمهم من شمال غزة بسبب الهجوم الإسرائيلي هناك”.

وأشار هارئيل إلى أنه “من دون التقليل من أهمية النجاحات التي حققها الجيش أثناء خوضه حربًا غير مسبوقة تحت الأرض، فإن حماس لم تُهزم في غزة، إنها بعيدة عن ذلك، وتشير جهودها لاستعادة السيطرة، التي أصبحت الآن مدنية بشكل رئيسي، في شمال غزة، إلى ذلك”.

وقال: “هذه أيضًا مشكلة لإدارة بايدن، فعندما يرسم المسؤولون في واشنطن تصوّرا لغزّة لما بعد الحرب، فإنهم يفترضون مستقبلًا دون حماس”.

واستدرك متسائلا: “ولكن أي كيان، سواء كان فلسطينيًّا أو من العالم العربي الأوسع، قد يقبل القيام بدور شرطي أو أمني في غزة، في حين أن قادة حماس والآلاف من أعضائها ما زالوا في الصورة؟”.

ورجّح هارئيل أن “ينتهي الأمر بشكل سيئ بالنسبة لهم كما حدث مع أعضاء حركة فتح في 2007 عندما استخدمت حماس العنف للسيطرة على القطاع”، وفق تعبيره.

وأضاف: “في محاولة لتهدئة الوضع، يحاول الأمريكيون جمع كل شيء معًا: صفقة الرهائن، وحكومة جديدة في قطاع غزة تعطي موطئ قدم هناك للسلطة الفلسطينية، وتجديد الاعتراف بالحاجة إلى دولة فلسطينية والتطبيع الإسرائيلي السعودي”.

وتابع: “يمكن استخلاص الرد الإسرائيلي على الخطة الأمريكية من مقابلة وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير مع صحيفة وول ستريت جورنال، حيث هاجم الرئيس جو بايدن، وأعرب عن شوقه لسلفه دونالد ترامب، ودعا إلى تشجيع سكان غزة على الهجرة طوعا من القطاع”.

ولفت إلى أن “الخطة الأمريكية تتضمن عنصرًا لبنانيًّا أيضًا، فيزور المبعوث الرئاسي عاموس هوكستين، إسرائيل ولبنان هذا الأسبوع على أمل ربط صفقة الرهائن في الجنوب (غزة) بوقف إطلاق النار والحل الطويل الأمد في الشمال (لبنان)”.

وقال هارئيل: “يروّج الأمريكيون لخطة يقوم بموجبها حزب الله أولًا بسحب قواته من المنطقة الحدودية، مقابل موافقة إسرائيل لاحقًا على استئناف المناقشات حول رسم خريطة الحدود في منطقة هار دوف (مزارع شبعا)”.

المصدر : الأناضول