لم يبلغ المجلس الحربي.. نتنياهو يقبل بوقف إطلاق النار بالمراحل الانتقالية لصفقة التبادل

أعطى ضوءا أخضر لوقف إطلاق النار في غزة

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو

قالت هيئة البث الإسرائيلية، اليوم الأربعاء، إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أعطى ضوءًا أخضر لوقف إطلاق النار في غزة خلال الفترات الانتقالية التي تفصل مراحل الصفقة المرتقبة مع حركة  المقاومة الإسلامية (حماس).

وحسب الهيئة الرسمية، أعطى نتنياهو الضوء الأخضر لوقف إطلاق النار في غزة بين مراحل صفقة إطلاق سراح الرهائن، ولم يبلغ مجلس الوزراء الحربي بذلك سلفًا.

وتابعت “كانت قطر هي التي طلبت وقف إطلاق النار خلال التقدم بين المراحل (الانتقالية للصفقة)، لكي تستمر المفاوضات بين الطرفين خلال الانتقال من مرحلة إلى أخرى”.

وقالت الهيئة “يبدو أن الفترة الانتقالية بين المراحل ستستمر نحو أسبوع، مما يعني أن وقف إطلاق النار الذي وافق عليه نتنياهو سيدوم لمدة مشابهة بين مرحلة وأخرى”.

وأضافت “وافق رئيس الوزراء على الطلب القطري في محادثة أجراها مع رئيس الموساد ديفيد بارنياع خلال وجوده في قمة رؤساء المخابرات في باريس الشهر الماضي”.

وتابعت هيئة البث “حسب مصادر مطلعة على تفاصيل المناقشات، فإن أعضاء المجلس الوزاري الحربي لم يتلقوا تحديثًا بشأن هذا الأمر إلا بعد موافقة نتنياهو”.

ونقلت عن مكتب نتنياهو قوله إن توجيهات رئيس الوزراء لرئيس الموساد دائمة، وشاركها مع جميع أعضاء مجلس الوزراء الحربي وحصل على تعليقاتهم.

وفي وقت سابق، قال جهاز الاستخبارات الخارجية الإسرائيلية (موساد) إنه تلقى رد حماس على اتفاق الإطار لصفقة الهدنة وتبادل الأسرى عبر الوسيط القطري و”تتم دراسته بعمق”.

جاء ذلك في بيان مقتضب لمكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، نشره مساء الثلاثاء بحسابه على منصة إكس نيابة عن الموساد الذي لا يصرح للإعلام. وقال الجهاز الإسرائيلي “رد حماس قدّمه الوسيط القطري للموساد، وتُدرس تفاصيله دراسة معمقة من كل الأطراف المشاركة في المفاوضات”.

رد حماس

وقالت مصادر خاصة للجزيرة، اليوم الأربعاء، إن حماس وافقت على إطار اتفاق للتوصل إلى هدنة تامة ومستدامة بشأن غزة على ثلاث مراحل.

وأضافت المصادر أن كل مرحلة من الهدنة تستمر 45 يومًا، وتشمل التوافق على تبادل الأسرى والجثامين وإنهاء الحصار وإعادة الإعمار، وأن حماس شددت على أن تكون قطر ومصر والولايات المتحدة وتركيا وروسيا ضامنة لتنفيذ الاتفاق.

ومساء الثلاثاء، كشفت حركة حماس عن تسليم ردها إلى مصر وقطر بشأن “اتفاق الإطار” لمقترح تبادل الأسرى ووقف إطلاق النار في قطاع غزة.

وأوضحت الحركة أنها تجاوبت مع المقترح “بروح إيجابية” بما يضمن وقف إطلاق النار “الشامل والتام”، وإنهاء الحرب على غزة، وأيضًا بما يضمن الإغاثة والإيواء والإعمار ورفع الحصار عن القطاع، بالإضافة إلى إنجاز عملية تبادل للأسرى.

وقال رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني إن بلاده تسلمت رد “حماس” حول اتفاق الإطار، وأضاف أن رد الحركة على المقترح “يتضمن ملاحظات، وهو إيجابي في مجمله”.

وعُقد في 28 يناير/كانون الثاني الماضي، اجتماع في العاصمة الفرنسية باريس بمشاركة إسرائيل والولايات المتحدة ومصر وقطر، لبحث صفقة تبادل أسرى ووقف الحرب في غزة، تتم عبر 3 مراحل، وفق مصادر فلسطينية وأمريكية.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر