رفضت منحها للفلسطينيين.. باريس تمنح الجنسية الفخرية للأسرى الإسرائيليين في غزة

عائلات الأسرى (رويترز)
عائلات الأسرى الإسرائيليين في غزة (رويترز)

منحت بلدية باريس، الخميس، الأسرى الإسرائيليين المحتجزين في قطاع غزة، المواطنة الفخرية، الخميس، فيما رفضت منحها للمدنيين الفلسطينيين الذين يتعرضون للقصف على مدار 125 يومًا من الحرب على القطاع المحاصر.

وأعلنت رئيسة بلدية باريس الاشتراكية آن إيدالغو أن هذه “الحماية الرمزية” من “مدينة حقوق الإنسان” مُنحت للأسرى بشكل جماعي بشبه إجماع المسؤولين المحليين، مع امتناع عضو واحد عن الموافقة.

على الجانب المقابل، تم رفض طلبات تقدم بها شيوعيون ومدافعون عن البيئة لمنح المدنيين الفلسطينيين المواطنة الفخرية.

لكن رئيسة البلدية قالت إن مدينة باريس “ستكرم قريبًا المدنيين الفلسطينيين الذين يموتون تحت القصف المتواصل”، مؤكدة أن إزهاق أرواحهم “ينتهك القانون الدولي وقانون الحرب”، كما قررت تقديم منحة مالية بقيمة 100 ألف يورو إلى منظمة “أكتيد” غير الحكومية على شكل مساعدة طارئة لسكان غزة.

وتُمنح المواطنة الفخرية لمدينة باريس كبادرة دعم لمعارضين سياسيين ونشطاء في مجال حقوق الإنسان وصحفيين في أنظمة استبدادية، ومُنحت منذ إطلاقها في العام 2001، إلى مجلة “شارلي إيبدو” الأسبوعية الساخرة في العام 2015، ومدينة كييف في 2022، ولسكان إقليم ناغورني قره باغ في نهاية 2023.

واحتُجز في عملية “طوفان الأقصى” نحو 250 أسيرًا وأسيرة، وتقول إسرائيل إن 136 بينهم ما زالوا في غزة، و29 منهم على الأقل يُعتقد أنهم قُتلوا، بحسب أرقام صادرة عن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي.

المصدر : الجزيرة مباشر + الفرنسية