في غزة.. يخاطرون بحياتهم وينبشون الأرض بحثا عن شيء يصلح للأكل (فيديو)

رصدت كاميرا الجزيرة مباشر دخول بعض المواطنين والمزارعين إلى الجوانب الشمالية الغربية من منطقة بيت لاهيا حيث توجد الأراضي الزراعية في شمال قطاع غزة، بحثًا عن شيء يصلح للأكل.

وتعد منطقة بيت لاهيا السلة الغذائية لشمال قطاع غزة، إذ توجد بها مزارع الخضراوات والفواكه، لكن لم يدخلها المزارعون منذ بدء الحرب على غزة في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وبعد انسحاب قوات الاحتلال الإسرائيلي من المناطق الغربية لشمال قطاع غزة، رصدت الجزيرة مباشر دخول المزارعين إلى هذه الأراضي ومحاولتهم الحصول على بعض الخضراوات التي زرعت قبل بداية الحرب رغم أنها تلفت، لكنهم يبحثون علهم يجدون شيئا يعودون به إلى أبنائهم.

ورغم أن المنطقة لا تزال تحت القصف وطلعات الطيران المسيّر، فلم يمنع ذلك المواطنين من دخولها. وقد تحدثت امرأة للجزيرة مباشر عن الدافع وراء مجيئها رغم الخطر قائلة “لقمة العيش، قلت أجيب أكل لأولادي”.

وبسؤالها عما تجنيه قالت “هذه خبيزة، هناكل الخبيزة بالملعقة مفيش خبز ومش قادرين نشتري رز لأنه غلي كل شيء صار غالي”.

وعن كيفية تدبير أمور بيتها في ظل الحرب قالت “صعب كثير، مفيش طحين، مش قادرين نشتري عيش جيت على ها الأراضي ألاقي شيء أطعمه لأولادي”.

ووسط سماع إطلاق النار من قبل قوات الاحتلال تجاه المزارعين في المناطق المتقدمة، تقوم آليات الاحتلال بإرهاب المواطنين والمزارعين وتمنعهم من الحصول على شيء من أراضيهم.

وقال أحد المواطنين للجزيرة مباشر “رايح علشان رزق أولادي أنا ساكن في الشمال خاطرت بحالي علشان أجيب حبة جزر أطعم أولادي، خبزة في الدار مفيش اللي جابني هنا تحت الطخ وتحت النار علشان أجيب لقمة لأولادي طخوا علينا في أراضينا بانقي جزر وفجل الوضع صعب”.

وقال آخر “جينا على أرضنا اللي مكلفة ييجي 30 ألف دولار علشان نجيب حتى حق بصل، الحرب نزلت على البضاعة ما جبنا من حقها حتى 2000 دولار ما لقينا شيء 4 شهور ما حدا نزل الأرض”.

المصدر : الجزيرة مباشر