وزير المالية الإسرائيلي يتخذ قرارا جديدا ضد الأونروا

وزير المالية الإسرائيلي بتسلئيل سموتريتش (غيتي)

قرر وزير المالية الإسرائيلي بتسلئيل سموتريتش، اليوم الخميس، إلغاء الإعفاءات الضريبية لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا).

وقال سموتريتش في منشور على منصة إكس: لن تمنح دولة إسرائيل أيّ مزايا ضريبية لمساعدي الإرهابيين، في إشارة إلى وكالة الأونروا.

وأرفق وزير المالية منشوره بخبر لهيئة البث الإسرائيلية عن إلغائه الإعفاءات الضريبية للأونروا.

وقالت الهيئة: أمر وزير المالية بإلغاء المزايا الضريبية التي تتلقاها الأونروا من إسرائيل بوصفها وكالة تابعة للأمم المتحدة.

وأشارت إلى أنه من بين أمور أخرى، كان يحق للأونروا الحصول على إعفاء من الرسوم الجمركية وضريبة المبيعات على استيراد السلع المختلفة.

كما يحق لها الحصول على إعفاء من ضريبة القيمة المضافة على الواردات، وضريبة قيمة مضافة على استخدامات معينة للوقود، والإعفاء من الضريبة الانتقائية على الوقود، بحسب الهيئة.

وكانت إسرائيل قد شنّت حملة على الأونروا شملت اتهام عدد من موظفيها في غزة بالمشاركة في هجوم 7 أكتوبر/تشرين الأول، على مستوطنات وقواعد عسكرية إسرائيلية محاذية لقطاع غزة، وأعلنت الأمم المتحدة تشكيل لجنة للتحقيق في تلك الاتهامات.

وحتى 30 يناير/كانون الثاني الماضي قررت 18 دولة والاتحاد الأوروبي تعليق تمويلها للأونروا، بناء على مزاعم إسرائيل بمشاركة 12 من موظفي الوكالة في هجوم حماس في 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023 على مستوطنات في محيط قطاع غزة.

وتبلغ نفقات الأونروا في فلسطين (الضفة الغربية وقطاع غزة)، قرابة 600 مليون دولار سنويا، تمثل قرابة 45% من مجمل ميزانية الوكالة في مختلف مناطق عملياتها (الأردن، لبنان، سوريا، فلسطين).

وتأسست الأونروا بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية للاجئين في مناطق عملياتها الخمس، الأردن، وسوريا، ولبنان، والضفة الغربية، وقطاع غزة، حتى التوصل إلى حل عادل لمشكلتهم.

المصدر : الأناضول