متحدث باسم منظمة الصحة العالمية: 3 خيارات أمام سكان غزة (فيديو)

ندد المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية، كريستيان ليندماير، بمجزرة الطحين التي ارتكبتها إسرائيل فجر أمس الخميس في شارع الرشيد شمالي قطاع غزة، وراح ضحيتها أكثر من 110 فلسطينيين وأصيب مئات آخرون.

وقال ليندماير، للجزيرة مباشر، إن الفلسطينيين في غزة يعيشون وضعًا يائسًا ويبحثون عن أي مكان يجدون فيه الطعام لهم ولأطفالهم حتى لا يموتوا من الجوع، “ثم تقتلهم إسرائيل بهذا السيناريو الفظيع”.

واعتبر ليندماير أن هذه المجزرة تمثل رسالة مرعبة للجميع، وتفيد بأنه لا يوجد أي شخص آمن في غزة، “حتى المدنيين الذين يبحثون عن طعام”.

وقال “هذه هي الحقيقة المرة التي يواجهها سكان غزة، تضعهم إسرائيل بين 3 خيارات فقط، إما أن تموت جوعًا، وإما أن تكون ضعيفًا وتتعرض لأمراض قاتلة، وإما أن تُقتل مباشرة”.

وأشار إلى كثرة أعداد الشهداء والمصابين، وقال إن هذا من شأنه أن يقضي على المنظومة الصحية في غزة، مؤكدًا أن “خيارات تقديم الخدمات الصحية للناس محدودة جدًّا ويصعب تخيّل مدى غيابها”.

وقال إن أكثر من 13 ألف طفل قُتلوا في غزة، وإن هذا الرقم مرتفع جدًّا ومن الصعب تخيله، متسائلًا “لماذا ينبغي أن يحدث هذا؟ ولماذا لا يتم إيقافه؟”.

وشدد المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية على ضرورة وقف الحرب وإيصال المساعدات وإعادة تهيئة المنظومة الطبية، وقال “كل يوم يمر نسمع الكثير من القصص المرعبة، واليوم التالي دائمًا يحمل لنا ما هو أكثر فظاعة”.

وفي وقت سابق الخميس، أطلقت القوات الإسرائيلية النار على تجمع لفلسطينيين كانوا ينتظرون وصول شاحنات تحمل مساعدات في منطقة “دوار النابلسي” بشمال قطاع غزة؛ مما أسفر عن مقتل 112 فلسطينيا على الأقل، وإصابة 760 آخرين، وفق وزارة الصحة في القطاع.

المصدر : الجزيرة مباشر