السودان.. الجيش يستبعد هدنة في رمضان ما لم تنسحب قوات الدعم السريع من المدن والقرى

السودان حربًا بين الجيش بقيادة البرهان، ونائبه السابق قائد "قوات الدعم السريع" محمد حمدان دقلو (رويترز)

أعلن الجيش السوداني أنه لن يكون هناك وقف لإطلاق النار في الحرب المستمرة منذ نحو عام بمناسبة حلول شهر رمضان، إذا لم تنسحب “قوات الدعم السريع” من المدن والقرى المتنازع عليها.

جاء هذا في رد الفريق أول ركن ياسر العطا مساعد القائد العام للجيش السوداني على دعوة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، لوقف إطلاق النار خلال شهر رمضان الذي يبدأ الليلة.

ويشهد السودان حربًا بين الجيش بقيادة الفريق أول عبد الفتاح البرهان، ونائبه السابق قائد “قوات الدعم السريع” محمد حمدان دقلو، منذ إبريل/نيسان 2023.

من جانبها، قالت قوات الدعم السريع في بيان إنها وافقت على وقف إطلاق النار.

وكان البرهان قد أشار قبل أيام قليلة عبر ممثله لدى الأمم المتحدة إلى أنه مستعد للموافقة على وقف لإطلاق النار.

غير أن العطا مساعد القائد العام للجيش قال في بيان، اليوم الأحد، إنه لن تكون هناك هدنة في السودان خلال شهر رمضان ما لم تغادر “قوات الدعم السريع” المنازل والمواقع المدنية.

وأصدر العطا هذا البيان بعد إعلان الجيش عن تقدم قواته في “أم درمان” التي تمثل جزءًا من العاصمة السودانية.

وأشار العطا في البيان، الذي صدر على قناة الجيش الرسمية على منصة “تلغرام” واستند إلى تصريحات أدلى بها هو نفسه، أمس السبت، في ولاية كسلا، إلى أنه لن يكون هناك وقف لإطلاق النار في رمضان ما لم تلتزم قوات الدعم السريع بالتعهد الذي قطعته على نفسها بالانسحاب من المنازل والمرافق العامة، وذلك خلال المحادثات التي جرت بوساطة سعودية أمريكية في مايو/أيار الماضي.

وجاء في البيان أيضًا أنه يجب أن لا يكون لمحمد حمدان دقلو قائد “الدعم السريع” أو لأسرته أي دور سياسي أو عسكري في السودان في المستقبل.

وقف إطلاق النار في السودان

وأول أمس الجمعة، تبنى مجلس الأمن الدولي قرارًا يطالب بوقف إطلاق النار في السودان خلال شهر رمضان.

وتم تبني القرار بأغلبية 14 صوتًا فيما امتنعت روسيا عن التصويت، ويدعو القرار طرفي الصراع إلى وقف فوري للأعمال العدائية والسماح بوصول المساعدات الإنسانية، بشكل كامل وسريع وآمن ومن دون عوائق، بما في ذلك عبر الحدود وخطوط المواجهة.

وذكر سفير السودان لدى الأمم المتحدة أمام مجلس الأمن أن قائد الجيش ورئيس مجلس السيادة الحاكم عبد الفتاح البرهان يرحب بدعوة غوتيريش، لكنه يتساءل عن كيفية تنفيذها؟

وقالت وزارة الخارجية السودانية إن نجاح أي دعوة لوقف إطلاق النار يتطلب انسحاب قوات الدعم السريع من مناطق تشمل ولايتي “الجزيرة” و “سنار” ومدن عدة في دارفور معقل قوات الدعم السريع.

تسليم أسرى حرب

في السياق، قالت “قوات الدعم السريع” في بيان إن الجيش رفض عرضها تسليم 537 أسير حرب محتجزين لديها.

وأضافت في بيان “ندين بأشد العبارات ونتأسف على ما آلت إليه الأمور داخل قواتنا المسلحة للحد الذي ترفض فيه قيادتها استلام 537 أسيرًا من أفرادها، ومنتسبي القوات النظامية الأخرى بطرفنا كبادرة حسن نوايا تزامنا مع حلول شهر رمضان الكريم”، لكن القوات المسلحة نفت هذه الخطوة في بيان لها عبر “فيسبوك”.

وفشلت محاولات دولية عدة للتوسط في اتفاق لوقف إطلاق النار.

وتقول الأمم المتحدة إن ما يقرب من 25 مليونًا، أي نصف سكان السودان، بحاجة إلى مساعدات، وفر نحو 8 ملايين من منازلهم في ظل زيادة معدلات الجوع.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات