الكشف عن تفاصيل نقل 70 طفلا يتيما من غزة إلى الضفة الغربية

طفلة يتيمة نازحة قطاع غزة دير البلح
طفلة يتيمة نازحة في مستشفى بدير البلح بقطاع غزة (رويترز)

قال أحمد مجدلاني وزير التنمية الاجتماعية في حكومة تسيير الأعمال الفلسطينية، اليوم الأربعاء، إنه تم نقل 70 طفلًا يتيمًا من مدينة رفح في قطاع غزة إلى بيت لحم في الضفة الغربية بالتعاون مع الحكومة الألمانية.

وأضاف مجدلاني، خلال لقائه مع رئيس البعثة الألمانية في رام الله أوليفر أوفتشا، أن ألمانيا “ساعدت على نقل 70 طفلًا يتيمًا والمُعتنين بهم (مرافقيهم)، من رفح إلى مؤسسة قرى الأطفال العالمية (إس أو إس) في بيت لحم بشكل مؤقت، حتى انتهاء الحرب الحالية”، على أن تتم إعادتهم إلى رفح بعد انتهاء الحرب.

وقال مجدلاني إن الحكومة الإسرائيلية “حاولت توظيف هذه الخطوة إيجابًا لصالحها، وتسويقها على البعد الإنساني الذي تفتقر إليه، في ظل قتلها الأطفال والمدنيين وتجويعهم وحرب الإبادة التي تمارسها بحق الفلسطينيين في قطاع غزة”.

وأكد أنه “لولا الضغط الألماني والضغوط الدولية على حكومة الاحتلال، لما وافقت على نقل هؤلاء الأيتام إلى الضفة الغربية”.

وطالب مجدلاني ألمانيا “بممارسة مزيد من الضغط على حكومة الاحتلال لوقف حرب الإبادة والتجويع”.

من جهته، قال مكتب التمثيل الألماني في رام الله في بيان عبر منصة “إكس” إن شبكة قرى الأطفال “إس أو إس” حول العالم طلبت من وزيرة الخارجية الألمانية في منتصف شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي مساعدة قرية الأطفال “إس أو إس” الموجودة في رفح.

وأضاف المكتب أنه “في إطار عملية مساعدة إنسانية تم إجلاء 68 طفلًا فلسطينيًا بالإضافة إلى 11 موظف وموظفة وأفراد عائلاتهم من قرية الأطفال (إس أو إس) في رفح إلى بيت لحم في الضفة الغربية للإقامة هناك لفترة مؤقتة”.

وعبّر البيان عن الارتياح لنجاح العملية، مشيرًا إلى أن الهدف الأساس للحكومة الألمانية يبقى “تحرير الرهائن المحتجزين في غزة وكذلك مواصلة تقديم المساعدة الإنسانية لسكان غزة الذين هم في أمس الحاجة إليها”.

وقالت القناة “12” الإسرائيلية، أمس الثلاثاء، إنه “بناء على طلب السفارة الألمانية تم نقل 70 طفلًا على شكل مجموعات، من دار الأيتام (إس أو إس) التي توقفت عن العمل في قطاع غزة، إلى منزلهم الجديد في بيت لحم”.

وأشارت إلى أن الجيش الإسرائيلي خصص “قوات كبيرة” لتأمين عملية مرور حافلات الأيتام ومرافقيهم.

وتعليقًا على التقرير، هاجم الوزيران الإسرائيليان اليمينيان المتطرفان بتسلئيل سموتريتش وإيتمار بن غفير عملية نقل الأيتام، ونقلت القناة “12” عنهما أن نقل الأيتام “عمل غير أخلاقي” بينما لا يزال هناك أسرى إسرائيليون محتجزون في قطاع غزة منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023.

وفيما طالب سموتريتش عبر القناة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو “بتوضيحات عن هوية من أصدر هذا الأمر غير الأخلاقي؟”، استنكر بن غفير الإجراء وقال: “في الحرب، عليك أن تسحق العدو، وليس أن تجمّل نفسك باستمرار”.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر