صاروخ استهدف سيارته.. إسرائيل تغتال عضوا بكتائب القسام في لبنان (فيديو)

بصاروخ من مسيّرة إسرائيلية

أقر الجيش الإسرائيلي بمسؤوليته عن اغتيال هادي علي محمد مصطفى أحد أعضاء كتائب القسام -الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)- في لبنان، عن طريق قصف سيارة كانت تقله في لبنان.

ونشر الجيش الإسرائيلي مقطع فيديو يُظهر استهدافه سيارة كانت تسير في أحد الشوارع، مما أدى إلى إصابتها واشتعال النيران فيها بالكامل.

وقال الجيش الإسرائيلي “في وقت سابق من اليوم، أغارت طائرة على هادي علي مصطفى، الناشط الرئيسي في منظمة حماس المنتمية إلى الفضاء الخارجي للمنظمة، في منطقة مفرق الحرش في الأراضي اللبنانية”.

مزاعم إسرائيلية

وزعم أن هادي كان “متورطًا في توجيه الخلايا والأنشطة الإرهابية في الميدان، كما روج لهجمات ضد أهداف إسرائيلية ويهودية في بلدان مختلفة حول العالم” على حد قوله.

وأعلنت وكالة الأنباء الرسمية اللبنانية سقوط شهيد فلسطيني داخل سيارة استهدفتها مسيّرة معادية على طريق صور-الحوش، مشيرة إلى مقتل سوري كان على متن دراجة نارية وتصادف مروره لحظة الاعتداء، إضافة إلى جريحين آخرين لم تحدد جنسيتهما.

وأعلنت حركة حماس أن أحد قتلى الغارة الإسرائيلية ينتمي إلى كتائب القسام، ونعت في بيان “الشهيد القسّامي المجاهد هادي علي محمد مصطفى”. وقالت “دماء شهدائنا تعزز المسيرة وتصنع الانتصار”.

 

ونقلت رويترز عن مصدر بحركة حماس قوله إن غارة إسرائيلية بطائرة مسيّرة على سيارة قرب مدينة صور بجنوبي لبنان، اليوم الأربعاء، أسفرت عن استشهاد عضو في الحركة من مخيم الرشيدية للاجئين الفلسطينيين.

كما نقلت عن مصدرين أمنيين أن رجلًا سوريًّا كان يمر على دراجته النارية قُتل أيضًا في الغارة، وقالت المصادر إن الطائرة المسيّرة، التي وصفوها بأنها إسرائيلية، حلقت في الهواء فوق موقع الغارة لدقائق بعد تنفيذها.

وعلى وقع حرب إسرائيلية مدمّرة على قطاع غزة، تشهد الحدود الإسرائيلية اللبنانية منذ 8 أكتوبر/تشرين الأول الماضي تبادلًا لإطلاق النار بين الجيش الإسرائيلي من جهة، وحزب الله وفصائل فلسطينية من جهة أخرى، أدى إلى سقوط قتلى وجرحى على طرفي الحدود.

وكانت مسيّرة إسرائيلية قد أطلقت صاروخين باتجاه سيارة كانت تسير على طريق منطقة الحوش الرئيسي جنوبي مدينة صور، مما تسبب في اشتعال النيران بها.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات