شاهد: نقاش حاد بين مذيع الجزيرة مباشر ومستشار قوات الدعم السريع

خلال حلقة برنامج المسائية، احتدم النقاش بين مذيع قناة الجزيرة مباشر حسام يحيى، والباشا طبيق مستشار قائد قوات الدعم السريع خلال مقابلة معه على شاشة الجزيرة مباشر مساء الأربعاء.

وقال طبيق إن الجيش السوداني هوّل من احتفاله بالسيطرة على مبنى هيئة الإذاعة والتلفزيون بأم درمان، معتبرًا أنه مبنى مدني ليس له أهمية استراتيجية في الاشتباكات.

وعندما سأله مذيع الجزيرة مباشر عن وجود عتاد وسيارات عسكرية عديدة ظهرت مدمرة في المشاهد التي بثها الجيش السوداني بعد سيطرته على المبنى، أجاب طبيق بأن غالبية هذه السيارات كانت معطلة وبعضها أتى به الجيش “لتضخيم المشهد”.

تدنيس المساجد في السودان

وعند سؤال طبيق عما إذا كان يدين استغلال أي من طرفي النزاع في السودان للمساجد واتخاذها مقرات عسكرية، رد طبيق بالحديث عن قرار مجلس الأمن بشأن وقف الاقتتال بين طرفي النزاع في الخرطوم خلال شهر رمضان، لكن مع إصرار المذيع على طلب الإجابة عن السؤال، اتهمه طبيق بعدم الحيادية وكثرة مقاطعته خلال حديثه، وهو ما نفاه يحيى مؤكدًا أنه أتاح له الوقت بما يزيد على الضيف الآخر.

وسلّم طبيق برفضه تدنيس المقدسات، ليستشهد مذيع الجزيرة مباشر بصور خرجت من مسجد “الملازمين” بأم درمان، تضمنت تدنيس المسجد من قبل أفراد من قوات الدعم السريع، لينفي طبيق هذه المشاهد ويقول “من الذي يؤكد هذه المشاهد؟ من الممكن أن قوات البرهان (قائد الجيش) هي من أحضرت هؤلاء الجنود لتتهم الدعم السريع بذلك”.

وعندما واجهه مذيع الجزيرة مباشر بأن منطقة الملازمين كانت تحت سيطرة الدعم السريع طوال العام الماضي، كرر طبيق إجابته. وأضاف “قوات الدعم لديها قواعد وأسس طبقا للقانون الدولي”.

واتهم مستشار الدعم السريع الجيش السوداني بالاستعانة بـ”جماعات إرهابية وقوات أوكرانية”، واستدل بتقارير إعلامية دولية تناولت وجود قوات أوكرانية تشارك قوات الجيش السوداني.

وبينما استدل المذيع أيضًا بذات التقرير من صحيفة “الغارديان” حول وجود قوات من فاغنر الروسية تقاتل بجانب الدعم السريع وقوات أوكرانية تقاتل بجانب الجيش، نفى طبيق استعانتهم بقوات من فاغنر واكتفى باتهام الجيش بالاستعانة بقوات أجنبية.

وتتواصل في السودان منذ 15 إبريل/نيسان من العام المنصرم حرب بين الجيش بقيادة رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان، وقوات الدعم السريع بقيادة محمد حمدان دقلو، خلّفت نحو 13 ألفا و900 قتيل، وما يزيد على 8 ملايين نازح ولاجئ، بحسب الأمم المتحدة.

المصدر : الجزيرة مباشر