الاقتحام الثاني.. صور ترصد عمليات نزوح من محيط مجمع الشفاء باتجاه وسط وجنوب غزة (فيديو)

آليات الاحتلال حاصرت مستشفى الشفاء من جميع الجهات وبدأت بإطلاق النار باتجاهه

رصدت صور خاصة نزوح عدد من العائلات الفلسطينية باتجاه مناطق وسط وجنوب قطاع غزة، اليوم الاثنين، بعد الاجتياح الذي نفذه جيش الاحتلال الإسرائيلي في مجمع الشفاء الطبي.

وعاش سكان حي الرمال غربي غزة ليلة دامية بعد اقتحام قوات الاحتلال، بشكل مفاجئ، مجمع الشفاء الطبي -أكبر مستشفيات قطاع غزة- في عملية امتدت أحداثها حتى ظهر اليوم الثامن من رمضان الذي كثف فيه جيش الاحتلال هجماته على القطاع، رغم التحذيرات الدولية من تصاعد وتيرة العنف.

وأجبرت قوات الاحتلال السكان والنازحين في حي الرمال ومستشفى الشفاء على المغادرة إلى جنوبي قطاع غزة، في استمرار لعمليات التهجير القسري.

وقال أحد النازحين إنه فر مع ابنه وابنته بعد القصف الذي استهدف محيط الشفاء قبل بدء عملية التوغل، مشيرًا إلى أن قوات الاحتلال احتجزت ابنه الأكبر على أحد الحواجز العسكرية.

تحت غطاء ناري كثيف

وحسب مصادر للجزيرة مباشر، فقد بدأت الأحداث عند الساعة 2:00 بالتوقيت المحلي من فجر الاثنين، بقصف عنيف بنحو 40 غارة استهدفت مجمع الشفاء الطبي والمناطق المحيطة به من كل الجهات إضافة إلى تحليق مكثف من المسيّرات، مما أدى إلى استشهاد وإصابة العديد من الفلسطينيين في المستشفى ومحيطه.

وذكر شهود عيان أنه تحت هذا الغطاء الناري الكثيف، توغلت دبابات وآليات عسكرية إسرائيلية بشكل سريع ومفاجئ انطلاقًا من مناطق جنوبي مدينة غزة عبر شارع الرشيد وصولًا إلى منطقة الميناء القريبة من المستشفى ومنها توزعت لتصل إلى البوابتين الشمالية والجنوبية لمجمع الشفاء الطبي.

وفي محور ثان للتوغل، دخلت دبابات جيش الاحتلال من مناطق شمالي مدينة غزة عبر شارع الجلاء وصولًا إلى شارع الوحدة ومنه إلى البوابة الشرقية للمستشفى، وفي المحور الثالث دخلت قوات الاحتلال من شمالي القطاع عبر شارعي النص وعز الدين القسام وصولًا إلى البوابة الشرقية الرئيسية لمستشفى الشفاء.

وأوضح الشهود أن آليات الاحتلال حاصرت مستشفى الشفاء من جميع الجهات، وبدأت بإطلاق النار باتجاهه مع تحليق طائرات مسيّرة فوق باحاته وبين مبانيه قبل أن تقتحمه وتطلق النار على كل من يتحرك.

المرة الثانية

وهذه هي المرة الثانية التي تقتحم فيها قوات الاحتلال مجمع الشفاء الطبي منذ بداية الحرب على القطاع في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، إذ اقتحمته للمرة الأولى في 16 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بعد أن حاصرته لمدة أسبوع على الأقل.

وحينها انسحبت من المستشفى في 24 نوفمبر، بعد تدمير ساحاته وأجزاء من مبانيه وأجهزة ومعدات طبية إضافة إلى مولد الكهرباء بالمستشفى.

ومنذ السابع من أكتوبر، يشن جيش الاحتلال حربًا مدمرة على غزة، خلفت عشرات الآلاف من الشهداء والجرحى المدنيين معظمهم أطفال ونساء، حسب بيانات فلسطينية، مما أدى إلى مثول إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية بتهمة ارتكاب إبادة جماعية.

المصدر : الجزيرة مباشر