تحت تهديد السلاح.. مستوطنون إسرائيليون يجبرون 5 عائلات فلسطينية على الرحيل

رصدت المنظمة ووثقت ما يقارب 460 انتهاكا خلال 2024 (وفا)

قالت منظمة مهتمة بحقوق البدو في الضفة الغربية إن مستوطنين إسرائيليين أجبروا 5 عائلات فلسطينية على الرحيل من تجمع تسكنه منذ السبعينيات.

وحذرت المنظمة من أن الترحيل يهدد باقي سكان التجمع.

وقال المشرف العام على منظمة البيْدر للدفاع عن حقوق البدو حسن مليحات، لوكالة الأناضول، إن عددا من المستوطنين هاجموا مساء أمس الأحد عائلات بدوية في منطقة السُّخن شرق مدينة نابلس (شمالي الضفة) ومنعوها من رعي أغنامها في المراعي، ومن الوصول إلى الماء.

وذكر مليحات، أن المضايقات أجبرت 5 عائلات بدوية يبلغ عدد أفرادها نحو 30 على الرحيل تحت تهديد السلاح، وذلك بهدف السيطرة على مساحات واسعة من المراعي الفلسطينية، مشيرا إلى أن عدد سكان تجمع السخن يقدر بنحو 200.

وأوضح مليحات، أنهم يعتمدون على الرعي وتربية المواشي مصدرا وحيدا للدخل، وأن بداية وجودهم في التجمع تعود إلى سبعينيات القرن الماضي.

وحذر من أن رحيل جميع العائلات -إذا تحقق- يعني استيلاء المستوطنين على مساحات جبلية واسعة يسكنها ويتحرك فيها البدو ويستخدمونها للرعي والزراعة وتتجاوز 15 ألف دونم (الدونم يساوي ألف متر مربع).

وأكد مليحات، أن التجمعات البدوية خاصة في الأغوار تواجه أكبر عملية تطهير عرقي منذ النكبة، نتيجة إرهاب المستوطنين وانعدام الدعم من أي جهة كانت.

وأضاف: السكان البدو يشعرون بمرارة الاغتراب داخل وطنهم لأنهم تركوا وحيدين ومنكشفين ومنفردين في معركة غير متكافئة مع المستوطنين.

1124 انتهاكا خلال 2023

وكشف مليحات، عن إحصائيات لدى منظمته تفيد بأن الترحيل القسري طال 28 تجمعا بدويا بالضفة منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023، يضاف إليها 4 تجمعات بدوية رحلت قبل هذا التاريخ.

وأشار إلى هدم 6 مدارس في التجمعات البدوية خلال 2023، وتخريب 6 مدارس أخرى.

وبيّن أن عدد الانتهاكات حسب إحصائيات منظمة البيدر في 2023 بلغ 1124 انتهاكا واعتداء.

أما خلال 2024، فقال مليحات، إن المنظمة التي يديرها رصدت ووثقت ما يقارب 460 انتهاكا.

وقال إن سلطات الاحتلال والمستوطنين ابتكروا سياسية جديدة في مطلع هذا العام ضد البدو، تتثمل في فرض حالة حصار على المواطنين وأغنامهم داخل محيط التجمعات السكانية، وفرض غرامات مالية باهظة على المواطنين الذين يدخلون بأغنامهم إلى الجبال من أجل الرعي، من قبل مجلس المستوطنات في الضفة الغربية.

اعتداء وسرقة أغنام

من جهتها، أفادت وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية (وفا)، بأن مستوطنين اعتدوا أمس الأحد، على عدد من الرعاة وأصابوا اثنين منهم برضوض، وسرقوا 40 رأسا من الأغنام، في منطقة المطوي غرب سلفيت (بالشمال).

ونقلت عن مواطن من سكان المنطقة يدعى حمد العزازمة، قوله إن 10 مستعمرين مسلحين هاجموا أبناءه أثناء رعيهم الأغنام في منطقة المطوي، واعتدوا عليهم بالضرب، مما أدى إلى إصابة اثنين منهم برضوض، وحطموا أجهزة الاتصال الخاصة بهم، ثم سرقوا 40 رأسا من الأغنام.

وتفيد تقديرات بوجود أكثر من 720 ألف مستوطن في الضفة الغربية، بما فيها مدينة القدس الشرقية المحتلة.

ومنذ بدء الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة في 7 أكتوبر 2023 صعّد المستوطنون اعتداءاتهم في الضفة الغربية، كما صعّد الجيش عملياته مخلّفًا حتى عصر السبت 435 قتيلا ونحو 4 آلاف و700 جريح، وفق وزارة الصحة الفلسطينية.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر