هربوا من الدعم السريع.. الجزيرة مباشر توثق شهادات حصرية لناجين من ولاية سودانية (فيديو)

“سرقوا منا كل شيء”

روى ناجون من الحرب من سكان قرى ولاية الجزيرة في السودان شهاداتهم عن الوضع المروع الذي عاشوه بعد وصولهم إلى ولاية القضارف هربًا من قوات الدعم السريع.

وكشف شهود عيان (نساء ورجال) عن الانتهاكات التي مورست ضدهم والتي شملت السرقة والضرب المبرح فضلًا عن العنف الجنسي عقب سيطرة قوات الدعم السريع على ولاية الجزيرة.

“سرقوا منّا كل شيء”

وقالت إحدى النساء أمام كاميرا الجزيرة مباشر “لقد سرقوا منا كل شيء، وخرجنا سيرًا على الأقدام نحمل العجائز والجرحى وكأننا في يوم القيامة، لمدة تزيد على 15 ساعة هربًا من بطشهم”.

وأضافت “دخلوا علينا البيوت وقاموا بتفتيشها، ونهبوا كل ممتلكاتنا، أخذوا جوالات العدس من بيتي”. وتابعت “لقد نهبوا كل الدكاكين وضربوا المسنين”.

وقال أحد الناجين من قرية أبو طليح “قوات الدعم اقتحمت بيوتنا، وقاموا بضربنا بالعصي والأسلحة، بحثًا عن الذهب والأموال”.

وأضاف “يسألون عن مقتنياتنا من الذهب أو المال، وإذا أنكرنا يقومون بضربنا بكل قوة، لقد سرقوا العربات والمحاصيل الزراعية”. وتابع “لقد نهبوا كل شيء، السيارات وعربات نقل التجارة والجرارات”.

معارك متواصلة

ودفعت المعارك الدامية التي اندلعت منتصف إبريل/نيسان الماضي، بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع، نحو 500 ألف شخص للنزوح من الخرطوم إلى ولاية الجزيرة التي كانت بعيدة عن النزاع.

ومنذ 15 ديسمبر/كانون الأول الماضي، انضمت الجزيرة إلى دائرة الحرب، في تطور لم يكن في حسابات السودانيبن، وهي الولاية المتاخمة للخرطوم من الجنوب، وذات كثافة سكانية عالية، وكانت قبلة للنازحين من القتال في الخرطوم.

وتفاقم الأمر بسيطرة قوات الدعم السريع على مدينة ود مدني، عاصمة الولاية، بعد معارك مع قوة من الجيش استمرت نحو 4 أيام.

وبداية مارس/آذار الجاري، اتهمت لجان مقاومة سودانية (ناشطون) قوات الدعم السريع بمهاجمة 53 قرية في ولاية الجزيرة (وسط) وارتكابها انتهاكات بحق مدنيين.

وقالت لجان مقاومة مدينتي ود مدني والحصاحيصا بولاية الجزيرة إنه “مع استمرار انقطاع شبكات الاتصالات والإنترنت لمدة تتجاوز 3 أسابيع، مارست مليشيا الدعم السريع أبشع أنواع الانتهاكات من إرهاب وسلب ونهب بحق مواطني ولاية الجزيرة”.

وذكرت أن 53 قرية تعرضت خلال 3 أسابيع لانتهاكات “الدعم السريع”، التي لم يصدر عنها أي تعليق بهذا الخصوص.

كما أفاد تقرير للمرصد المركزي لحقوق الإنسان بالسودان (مستقل) أن قوات الدعم السريع هاجمت 39 قرية خلال فترة انقطاع الاتصالات والإنترنت بالولاية منذ 3 أسابيع، مما أسفر عن مقتل 46 مدنيًّا وإصابة 90 آخرين.

تجدر الإشارة إلى أن قوات الدعم السريع سيطرت على مدن في الجزيرة بينها “ود مدني” مركز الولاية، منذ ديسمبر الماضي.

ومنذ منتصف إبريل 2023، يخوض الجيش السوداني بقيادة عبد الفتاح البرهان و”الدعم السريع” بقيادة محمد حمدان دقلو “حميدتي” حربًا خلّفت أكثر من 13 ألف قتيل ونحو 8 ملايين نازح ولاجئ، وفقًا للأمم المتحدة.

المصدر : الجزيرة مباشر