صوم إجباري للأطفال.. خيام أهالي “جبل زيد” في تعز بلا طعام حتى في رمضان

يفطرون ويتسحرون “الماء” فقط وبعض وجبات من فاعلي الخير

أطفال اليمن مهددون بالموت في كل لحظة جراء الحرب والمجاعة (الأمم المتحدة)

يحرص النازحون صغارًا وكبارًا في مخيم جبل زيد جنوبي محافظة تعز جنوبي اليمن، على صيامهم بالرغم من عدم توافر شيء على مائدة الإفطار سوى الماء، معتمدين على وجبات إفطار يقدمها لهم فاعلو الخير.

ويعيش النازحون في المخيم واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية منذ نحو 9 أعوام، بعد نزوحهم من قراهم ومناطقهم بسبب الحرب الدائرة بين القوات الحكومية والحوثيين.

خيام بلا طعام

وقال أحمد مرشد، مسؤول مخيم جبل زيد إن “أوضاع النازحين في المخيم قاسية، ولا نجد ما نأكله على الفطور، وحتى الآن لم تصلنا أي مساعدات إنسانية”.

وأضاف مرشد في لقاء مع الجزيرة مباشر “خيام النازحين في هذا المخيم فارغة تمامًا، ولا نجد فيها سوى الماء، ونعتمد منذ بداية شهر رمضان على ما يقدمه لنا فاعلو الخير من وجبات إفطار”.

وتابع “ليس لدينا بطانيات أو فراشات، وحتى الأطفال هنا يحتاجون إلى الملابس ووضعهم مأساوي مع تفاقم حدة الأوضاع المعيشية وغياب دور المنظمات الإنسانية”.

ودفعت الحرب المستمرة منذ سبتمبر/أيلول عام 2014، بأكثر من 4 ملايين يمني إلى النزوح داخليًّا، بسبب توسع دائرة الاشتباك بين قوات الحكومة المعترف بها من جهة، وجماعة أنصار الله (الحوثيين) من جهة أخرى، إضافة إلى تفشي الفقر نتيجة لانهيار الاقتصاد اليمني.

النازحون اليمنيون ينتظرون من يجود عليهم بوجبة الإفطار (الجزيرة مباشر)

ولم يجد أهالي قرى مديرية الوازعية والقرى المجاورة لها سوى هذه المنطقة النائية والجبلية التي كانت شبه معزولة عن الحياة الاجتماعية ليعيشوا فيها حياة النزوح، إلا أن وضعهم المعيشي ازداد سوءًا في السنوات الأخيرة بعد تقليص المساعدات الإنسانية في اليمن.

ورغم تحذير المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين من ارتفاع معدلات انتشار الأوبئة والجوع بين النازحين في مخيم جبل زيد بسبب الحرب في اليمن، فإن سكان المخيم يشكون من انقطاع المساعدات الغذائية والإنسانية منذ ثلاث سنوات.

وقالت إحدى الأمهات في المخيم “جاء رمضان كباقي الأيام التي سبقته وخيامنا خالية من المواد الغذائية، ولا نجد في بعض الأيام سوى الماء”.

وأضافت “ليس الغذاء فقط الذي نعاني من صعوبة الحصول عليه، الماء أيضًا نضطر لانتظاره منذ الصباح، وأمنيتنا هذه الأيام أن نحصل على سلة غذائية تمكننا من توفير وجبة لأطفالنا”.

صوم إجباري للأطفال

وتابعت “الأطفال هنا لم يأكلوا شيئًا منذ الصباح، وهم مضطرون إلى انتظار وقت الإفطار لتناول الطعام في حال حصولنا على وجبة من فاعلي الخير، وإلا فإنهم سيفطرون مثلنا على الماء”.

المصدر : الجزيرة مباشر