محمد حواشين.. استشهاد القائد العام لسرايا القدس في الضفة الغربية وقائد كتيبة جنين

كان المسؤول عن عدة عمليات عسكرية ألحقت القتلى والجرحى في صفوف الاحتلال

الشهيد محمد مأمون حواشين القائد العام لسرايا القدس في الضفة الغربية وقائد كتيبة جنين (منصات فلسطينية)

نعت كتيبة جنين التابعة لسرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، اليوم الجمعة، أحد أبرز قادتها بعد استشهاده مساء الخميس، متأثرا بإصابة خطرة جراء قصف قوات الاحتلال الإسرائيلي لمركبة كان يستقلها في جنين شمالي الضفة الغربية قبل يومين.

وقال بيان لسرايا القدس -كتيبة جنين “نزف لكم، القائد العام لسرايا القدس في الضفة الغربية وقائد كتيبة جنين، الشهيد محمد مأمون حواشين (أبو شادي)”.

“عملية اغتيال جبانة”

وأشار بيان عسكري صادر عن سرايا القدس -كتيبة جنين، إلى أن الشهيد حواشين (28 عاما)، كان المسؤول عن عدة عمليات عسكرية أسفرت عن قتلى وجرحى في صفوف الاحتلال.

وذكر البيان أن حواشين استشهد متأثرًا بإصابته جراء “عملية اغتيال جبانة بقصف مركبته هو ورفاق دربه الشهيد أحمد بركات والشهيد محمد الفايد والشهيد محمود رحال”.

وقالت سرايا القدس -كتيبة جنين، إن الشهيد محمد حواشين “كان نعم القائد ونعم المجاهد ومثالا يحتذى في الشجاعة والإقدام، وإن اغتيال العدو للقادة لا يزيدهم إلا إصرارا وعزيمة”.

استشهاد قائد كتيبة جنين

واستشهد حواشين مساء أمس، حيث كان يتلقى العلاج في مستشفى ابن سينا في جنين، ونعته حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) -إقليم جنين، وفصائل العمل الوطني والإسلامي.

وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية “استشهد شاب، متأثرا بجروحه الحرجة التي أصيب بها، إثر قصف طائرات الاحتلال الإسرائيلي المسيّرة، مركبة على أطراف مخيم جنين، يوم الأربعاء”.

وقالت إن قصف المركبة أدى إلى استشهاد كل من: محمود بسام رحال (30 عاما)، وأحمد هاني بركات، ومحمد الفايد، وهما في العشرينات من عمريهما.

وقال الهلال الأحمر الفلسطيني، الأربعاء، إن القوات الإسرائيلية قامت بقصف جوي استهدف سيارة في مدينة جنين بالضفة الغربية المحتلة، مما أسفر عن 3 شهداء وإصابة رابع بجروح.

وذكر أفيخاي أدرعي، الناطق باسم جيش الاحتلال “في إطار نشاط مشترك لجيش الدفاع وجهاز الأمن العام، أغارت طائرة لسلاح الجو على سيارة استقلها عنصران بارزان تابعان للجهاد الإسلامي في منطقة جنين”.

وقال إن الغارة استهدفت أحمد بركات، الذي قال إنه “ارتكب عملية إطلاق النار في حيرميش في مايو/أيار 2023″، كما استهدفت محمد حواشين “قائد خلية للجهاد الإسلامي في جنين، وعنصرين آخرين”.

وتشهد الضفة الغربية موجة توتر ومواجهات ميدانية بين الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي، تتخللها عمليات دهم واعتقال للفلسطينيين، بالتزامن مع حرب مدمرة على قطاع غزة.

المصدر : الجزيرة مباشر