إرجاء التصويت في مجلس الأمن على مشروع قرار جديد بشأن غزة

يدعو إلى وقف “فوري” لإطلاق النار خلال شهر رمضان

إرجاء التصويت على مشروع قرار جديد في مجلس الأمن بشأن وقف إطلاق النار في غزة (الفرنسية)

تأجّل تصويت كان مقرّرا اليوم السبت في مجلس الأمن الدولي على مشروع قرار جديد يُطالب بوقف “فوري” لإطلاق النار في غزّة خلال شهر رمضان، إلى بعد غد الاثنين، بحسب مصادر دبلوماسية للجزيرة.

يأتي ذلك في محاولة لتجنّب فشل آخَر بعد استخدام روسيا والصين أمس الجمعة حقّ النقض (الفيتو) ضدّ مشروع قرار أمريكي بشأن غزة.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر دبلوماسيّة، أن التأجيل تقرّر للسماح بإجراء مزيد من المناقشات حول مشروع القرار البديل الذي أعدّه عدد من الأعضاء غير الدائمين في المجلس.

المندوب الإسرائيلي والمندوبة الأمريكية في مجلس الأمن عقب الفيتو الروسي الصيني (الفرنسية)

واستخدمت روسيا والصين أمس الجمعة حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن ضدّ مشروع قرار أمريكي يؤيّد الدعوة إلى وقف إطلاق نار بين حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وإسرائيل.

ووصفت المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، الفيتو بأنه “خبيث وسخيف”، وقالت ليندا توماس-غرينفلد، إن الفيتو المزدوج “ليس خبيثًا فحسب بل سخيف أيضًا”.

وأضافت “بكل بساطة لا ترغب روسيا والصين في التصويت لصالح قرار صاغته الولايات المتحدة”، وقالت إنهما تفضّلان رؤية الولايات المتحدة “تفشل” على حساب تحقيق المجلس “نجاحًا”.

روسيا والصين تستخدمان الفيتو ضد مشروع قرار أمريكي بمجلس الأمن الدولي حول غزة (الفرنسية)

“غزة مُحيت من وجه الأرض”

ورأى المندوب الروسي فاسيلي نيبينزيا أن الولايات المتحدة لا تبذل أي جهود لكبح جماح إسرائيل، ساخرًا من واشنطن لحديثها عن وقف لإطلاق النار بعدما “مُحيت غزة فعليًّا من وجه الأرض”.

وبعد هذا الرفض للنص الأمريكي، كان مقررًا أن يتم اليوم السبت طرح مشروع قرار بديل للتصويت، يرعاه ثمانية أعضاء غير دائمين في المجلس هم الجزائر، ومالطا، وموزمبيق، وغويانا، وسلوفينيا، وسيراليون، وسويسرا، والإكوادور.

وهذا المشروع “يحضّ على وقف نار إنساني فوري لشهر رمضان، يقود إلى وقف دائم للنار” والإفراج “غير المشروط” عن الأسرى وإزالة “كل العقبات” أمام المساعدات الإنسانية، وفق آخِر نسخة منه.

المصدر : الجزيرة مباشر + الفرنسية