إسرائيل تجري تعديلا على صلاحيات وفدها في مفاوضات تبادل الأسرى

خلال جلسة مناقشات عقدها مجلس الحرب

صور نتنياهو مع غالانت تظهر الضغوط والخلافات التي أفرزتها الحرب
صور نتنياهو مع غالانت تظهر الضغوط والخلافات التي أفرزتها الحرب (ر ويترز)

قالت القناة 12 الإسرائيلية إن مجلس الحرب أجرى توسيعًا محدودًا في صلاحيات الوفد المفاوض المسؤول عن محادثات صفقة تبادل الأسرى مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وجاء القرار خلال جلسة مناقشات عقدها مجلس الحرب، الجمعة، بعدما حذر رئيس جهاز الأمن الداخلي (الشاباك) رانون بار من أن “عدم توسيع صلاحيات الوفد المفاوض لن يفضي لأي تقدم ملموس بالمفاوضات”، وفق ما أوردته القناة.

وتزامنت الخطوة مع وصول الوفد الإسرائيلي المفاوض إلى قطر، بهدف استئناف محادثات غير مباشرة بشأن صفقة تبادل الأسرى، بقيادة رئيس جهاز الموساد ديفيد برنياع، الذي يزور الدوحة للمرة الثانية خلال أسبوع، بحسب القناة العبرية.

الحديث عن انفراج بالمفاوضات

وفي وقت سابق الجمعة، التقى وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن بأعضاء مجلس الحرب، فور وصوله إسرائيل، ودعاهم إلى “إعطاء فرصة حقيقية للمفاوضات”.

وشملت جولة بلينكن السادسة إلى المنطقة منذ بدء حرب غزة، مصر والسعودية، في إطار مساعي التوصل إلى اتفاق لتبادل الأسرى، وهدنة مطولة للقتال في غزة، فضلًا عن بحث مخاطر تنفيذ عملية عسكرية برية في رفح.

من جهته، أبدى متحدث مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض جون كيربي تفاؤلًا، وقال في مؤتمر صحفي الجمعة “نعتقد أن الخلافات تضيق ونحن نقترب من التوصل إلى اتفاق”، وفق القناة ذاتها.

رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني في مؤتمر صحفي مع نظيره الأمريكي أنتوني بلينكن بالدوحة (رويترز)

الدوحة تحتضن جولة محادثات جديدة

وتحتجز إسرائيل في سجونها ما لا يقل عن 9 آلاف و100 فلسطيني بحسب مصادر رسمية فلسطينية، ويلف الغموض أعداد الأسرى الإسرائيليين المحتجزين بغزة نظرا لرفض حماس الكشف عن الرقم “دون ثمن باهظ”.

وبينما يتحدث الإعلام الإسرائيلي عما بين 240 و253 أسيرا إسرائيليا، 3 منهم تم تحريرهم و105 أفرجت عنهم حماس خلال صفقة تبادل في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، تتحدث الحركة الفلسطينية عن مقتل 70 آخرين جراء القصف الإسرائيلي.

وتتواصل في العاصمة الدوحة جولة جديدة من مفاوضات غير مباشرة بين إسرائيل وحماس، بوساطة قطر ومصر ومشاركة الولايات المتحدة، للتوصل إلى وقف لإطلاق النار وصفقة تبادل أسرى، بعدما تسببت الحرب الإسرائيلية في استشهاد أكثر من 32 ألف فلسطيني، معظمهم أطفال ونساء، ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنّين.

المصدر : الأناضول