جيش الاحتلال يعلن مقتل جندي متأثرا بإصابته في إطلاق نار بمستوطنة “دوليف”

جيش الاحتلال الإسرائيلي أعلن مقتل ضابط الصف إيلي ديفيد غارفينكل

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم السبت، مقتل ضابط صف متأثرا بجروح أصيب بها، أمس الجمعة، خلال تبادل إطلاق نار مع مقاوم فلسطيني قرب مدينة رام الله وسط الضفة الغربية.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان “قُتل ضابط الصف إيلي ديفيد غارفينكل، البالغ من العمر 21 عامًا، وهو مقاتل في وحدة دوفدفان (وحدة خاصة من المستعربين) خلال تبادل إطلاق النار مع المسلح الذي نفذ هجوم إطلاق النار أمس (الجمعة) غرب رام الله”.

كما أعلن إصابة 7 عسكريين من ضباط وجنود، بينهم اثنان في حالة خطرة، بينما وصفت حالة الآخرين ما بين طفيفة ومتوسطة.

وبذلك يرتفع عدد القتلى (المعلن) بصفوف جيش الاحتلال في قطاع غزة والضفة الغربية، منذ انطلاق معركة “طوفان الأقصى” في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، إلى 594 عسكريا، بينهم 251 قُتلوا منذ بدء العملية البرية بالقطاع في السابع والعشرين من الشهر ذاته.

وأمس الجمعة، أصيب مستوطن إسرائيلي على الأقل بجروح خطرة، جراء إطلاق نار قرب “مستوطنة دوليف” وسط الضفة، بعدما فتح مقاوم فلسطيني النار على حافلة صغيرة، لتتبادل معه قوات الاحتلال النيران، وفق صحيفة معاريف العبرية.

ونعت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” مُنفذ العملية، وقالت إنه بركات منصور من قرية دير بزيع قضاء رام الله، وقالت إن العملية رد طبيعي على استمرار جرائم الاحتلال ومجازره في قطاع غزة.

ومنذ بدء الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة في 7 أكتوبر 2023، صعّد جيش الاحتلال عمليات الدهم والاعتقالات بالضفة، مما أسفر عن اشتباكات مع فلسطينيين خلفت 447 شهيدا ونحو 4700 مصاب، وفق وزارة الصحة الفلسطينية.

وفي موازاة ذلك، يشن جيش الاحتلال حربا مدمرة على قطاع غزة بدعم أمريكي، خلفت عشرات الآلاف من الشهداء والجرحى المدنيين معظمهم أطفال ونساء، وكارثة إنسانية ودمارا هائلا للبنية التحتية، مما أدى إلى مثول إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية بتهمة الإبادة الجماعية.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات