استشهاد 5 جرحى.. جيش الاحتلال يهدد بتدمير مباني مستشفى الشفاء فوق رؤوس من فيه

بدأ الدود يخرج من جروح المصابين

أعمدة الدخان تتصاعد جراء تفجير المبنى التخصصي بمجمع الشفاء
أعمدة الدخان تتصاعد جراء تفجير المبنى التخصصي بمجمع الشفاء (منصات التواصل)

كشف المكتب الإعلامي الحكومي بغزة، اليوم السبت، أن الجيش الإسرائيلي هدد بقصف وتدمير مباني مجمع الشفاء الطبي غربي مدينة غزة، فوق رؤوس الطواقم الطبية ومن فيه من المرضى والنازحين.

وذكر المكتب الإعلامي الحكومي، في بيان له، نقلا عن إفادات من داخل المستشفى، تهديد جيش الاحتلال للطواقم الطبية داخل مباني المجمع والنازحين بأنه سيقوم بقصف تلك المباني وتدميرها فوق رؤوسهم، إذا لم يخرجوا للتحقيق والتعذيب والإعدام.

وأعرب المكتب عن استنكاره وإدانته الشديدة لما قال إنها جريمة منظمة يواصل الجيش الإسرائيلي ارتكابها بكل وحشية وانتقام. وحمّل المكتب، الإدارة الأمريكية والمجتمع الدولي، المسؤولية الكاملة عن استمرار الجريمة ضد مجمع الشفاء الطبي والطواقم الطبية والجرحى والمرضى والنازحين المدنيين.

وطالب البيان دول العالم بإدانة جريمة الإبادة الجماعية التي يمارسها الاحتلال بكل وحشية، والخروج من مربع الصمت وممارسة دور عملي لوقف الحرب والمجازر المتواصلة بأشكال مختلفة.

استشهاد 5 جرحى

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة، ظهر اليوم السبت استشهاد 5 من الجرحى المحاصرين من قبل قوات الاحتلال في مجمع الشفاء الطبي لليوم السادس على التوالي دون مياه أو طعام أو خدمات صحية.

وقالت إن باقي المصابين بحالة سيئة جدا وبدأ الدود يخرج من جروحهم، مشيرة إلى أن الطواقم الطبية والمرضى، يناشدون كافة المؤسسات الأممية والمجتمع الدولي التدخل العاجل لإنقاذ أرواحهم.

وأعلنت الوزارة في تقريرها اليومي لعدد الشهداء والجرحى، عن ارتفاع عدد الشهداء الفلسطينيين، إلى 32 ألف و142 شهيدا و74 ألف و412 مصابا من منذ السابع من اكتوبر الماضي.

احتجاز مرضى في حالة حرجة

من ناحية أخرى أفاد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم، بأن الجيش الإسرائيلي يحتجز مرضى في حالة حرجة ومتطوعين داخل مستشفى الشفاء شمال غزة.

وقال إن 50 عاملا صحيا (معظمهم صغار ومتطوعون) و143 مريضا احتجزوا جميعا في مبنى واحد منذ اليوم الثاني من الغارة، مع كمية محدودة جدًّا من الطعام والماء وحمام واحد فقط غير عامل”.

وأضاف المسؤول الأممي نقلًا “عن تقرير طبيب في مستشفى الشفاء عبر زميل في الأمم المتحدة” أن المرضى في حالة حرجة، والكثير منهم مستلقون على الأرض.

وأشار إلى أن هناك 3 مرضى بحاجة إلى العناية المركزة، وأفاد بوفاة مريضين على أجهزة الإنعاش بسبب نقص الكهرباء، وقال “ليس للمرضى مرافقون أو من يتولى رعايتهم”.

وأكد عدم وجود مستلزمات طبية أساسية، وتابع “لا توجد ملابس، ولا أدوية متوفرة” في وقت يمكن فيه سماع الأعمال العدائية في محيط المستشفى.

وقال إن العاملين يشعرون بالقلق على سلامة مرضاهم وسلامة أنفسهم، وأضاف “هذه الظروف غير إنسانية على الإطلاق. ندعو إلى إنهاء الحصار فورًا ونناشد الوصول الآمن لضمان حصول المرضى على الرعاية التي يحتاجونها”.

قتل واعتقال

يأتي ذلك في حين، أعلن جيش الاحتلال، السبت، قتل 170 فلسطينيا في منطقة مستشفى الشفاء غرب مدينة غزة، واعتقال أكثر من 800 آخرين.

وأضاف في بيان عبر منصة إكس “تواصل قوات الجيش الإسرائيلي والشاباك (جهاز الأمن العام) القتال في منطقة مستشفى الشفاء”.

حصار واقتحام

ولليوم السادس يواصل جيش الاحتلال اقتحام مستشفى الشفاء الذي كان يضم أكثر من 7 آلاف مريض ونازح، وينفذ حملة اعتقالات واسعة بصفوف النازحين ويقصف المنازل المحيطة بالمستشفى؛ مما خلف عشرات القتلى والجرحى.

وهذه هي المرة الثانية التي تقتحم فيها قوات إسرائيلية المستشفى منذ بداية الحرب على غزة في 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، حيث اقتحمته في 16 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، بعد حصاره مدة أسبوع، جرى خلالها تدمير ساحاته وأجزاء من مبانيه ومعدات طبية ومولد الكهرباء.

وتشن إسرائيل منذ 7 أكتوبر، حربا مدمّرة على قطاع غزة خلّفت عشرات الآلاف من الضحايا المدنيين معظمهم أطفال ونساء، وكارثة إنسانية، ودمارا هائلا بالبنية التحتية.

المصدر : الجزيرة مباشر