حزب الله يبث صور استهداف مواقع للجيش الإسرائيلي ردا على قصف بعلبك في لبنان (فيديو)

بعشرات الصواريخ

أصيب 3 أشخاص بجروح جرّاء غارات إسرائيلية استهدفت منطقة بعلبك، معقل حزب الله في شرقي لبنان الليلة الماضية.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان “أغارت طائرات حربية في وقت سابق الليلة على ورشة تحتوي على وسائل قتالية تابعة لحزب الله في منطقة بعلبك”.

وهذه ثالث ضربة تستهدف المنطقة البعيدة عن الحدود مع شمالي فلسطين المحتلة خلال نحو 6 أشهر من القصف المتبادل بين حزب الله وجيش الاحتلال الإسرائيلي.

وأطلق الطيران الإسرائيلي 5 صواريخ على مبنى سكني من طبقتين في بلدة العسيرة في خراج مدينة بعلبك، واستهدفت الغارات مركزا لحزب الله كان مهجورا منذ فترة، ما أدى إلى إصابة 3 من سكان المباني المجاورة.

من جهته، قال بشير خضر محافظ منطقة بعلبك الهرمل عبر منصة إكس “هناك معلومات أولية عن سقوط 3 جرحى”.

استهداف قاعدة صاروخية

وبعد نحو ساعة، قال حزب الله في بيان “ردّا على قصف أحد الأماكن في مدينة بعلبك، استهدف مجاهدو المقاومة الإسلامية، القاعدة الصاروخية والمدفعية في يوآف وثكنة كيلع (مقر قيادة الدفاع الجوي والصاروخي) حيث كانت تتدرب قوة من لواء غولاني بعد عودتها من قطاع غزة، وذلك بأكثر من ستين صاروخ كاتيوشا”.

وبث عبر تليغرام مشاهد من “عملية استهداف المقاومة الإسلامية تجهيزات تجسسية في موقع الرادار التابع لجيش العدو الإسرائيلي في مزارع شبعا اللبنانية المحتلة”.

وذكر الجيش الإسرائيلي أنه رصد “نحو 50 قذيفة صاروخية” أُطلِقت من لبنان “نحو شمالي إسرائيل”، مشيرا إلى أنه “اعترض عددا منها”، مضيفا أن “طائرات لجيش الدفاع أغارت على المنصات التي استُخدمت لإطلاق بعض من هذه القذائف”.

ويشن الاحتلال الإسرائيلي منذ أسابيع غارات جوية أكثر عمقا داخل الأراضي اللبنانية ضد مواقع لحزب الله، وهو ما يزيد من التهديد باندلاع حرب مفتوحة. وتأتي الغارات على العسيرة، الواقعة على بُعد نحو 100 كيلومتر من الحدود اللبنانية، إثر هدوء نسبي.

وأمس السبت، أعلن حزب الله أنه استهدف عددا من المواقع العسكرية الإسرائيلية. ويقول حزب الله إنه لن يُنهي هجماته إلا إذا توقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، وأدى القصف المتبادل إلى نزوح عشرات الآلاف على جانبي الحدود.

المصدر : الجزيرة مباشر + الفرنسية