خلال استقباله في القاهرة.. شيخ الأزهر يوجه رسالة للأمين العام للأمم المتحدة

شيخ الأزهر الإمام أحمد الطيب (يمين) خلال استقباله الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش

قال شيخ الأزهر الإمام أحمد الطيب، اليوم الأحد، إن ردود فعل المجتمع الدولي تجاه الحرب الإسرائيلية على غزة جاءت محبطة.

جاء ذلك خلال استقباله الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الذي يزور القاهرة حاليًا، وفق بيان لمشيخة الأزهر.

وبحسب البيان، ناقش الجانبان خلال اللقاء مستجدات الأوضاع في غزة.

وأضاف الطيب: “العالم يسير في اتجاه خاطئ بلا ضوابط أخلاقية وإذا استمرَّ هذا الوضع سنرى تفشِّيًا غير مسبوق للجريمة والكراهية وأعمال العنف”.

وشدَّد شيخ الأزهر على أن ما يحدث في غزة “يهدِّد بهدم جهود التواصل والتقارب التي بدأناها منذ سنوات ومحاولات التقريب بين الشرق والغرب”.

وقال إن ردود فعل المجتمع الدولي تجاه “العدوان الإسرائيلي” على غزة جاءت “محبطة ومخيّبة للآمال من مجلس الأمن والمجتمع الدولي، على عكس الشعوب”.

وأشاد شيخ الأزهر بمواقف الشعوب المناقضة لحكامها قائلًا: “رأينا إنصافًا كبيرًا من الشعوب الغربية والأمريكية، وحتى من بعض اليهود المنصفين الذين خرجوا للمطالبة بوقف العدوان على غزة“.

ووجّه شيخ الأزهر حديثه للأمين العام للأمم المتحدة، قائلًا: “أنتم بمواقفكم المنصفة تمثلون بريق أمل لحماية المستضعفين والمظلومين في غزة”.

ولفت الإمام الأكبر إلى المواقف “الشجاعة” التي اتخذها غوتيريش تجاه الحق الفلسطيني، وما قامت به منظمة “الأونروا” التابعة للأمم المتحدة من جهود تجاه اللاجئين والفارين من نيران الاحتلال.

وقال: “تابعنا خطواتكم الشجاعة وكلماتكم المنصفة في مختلف المحافل الدولية وما تعرضتم له من ضغوطات ومواقف صعبة وأنتم تدافعون عن العدالة والحق الفلسطيني، وأؤكد لكم أننا في الأزهر الشريف؛ علماء وأساتذة وطلابًا ومنتسبين، ندعم مواقفكم ولن نتخلى عن دعمكم”.

من جهته، قال غوتيريش “إنه لا يتذكر حقبةً زمنيةً أكثر خطورة مما نعيشه الآن”.

وأضاف: “مستمرون في دعم العدالة في غزة ولن يستطيع أحد أن يكتم صوتنا أو يخرسه”.

وتابع: “الأزهر صوتٌ قوي لدعم للشعب الفلسطيني ومصرون على ممارسة الضغط على المجتمع الدولي لاحترام حقوق الفلسطينيين”.

ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، يشن جيش الاحتلال الإسرائيلي حربًا مدمرة على قطاع غزة خلّفت عشرات الآلاف من الشهداء والجرحى المدنيين معظمهم من الأطفال والنساء، فضلًا عن كارثة إنسانية ودمار هائل بالبنية التحتية.

المصدر : الجزيرة مباشر