كيف اغتيل فايق المبحوح؟ ابن شقيقه يكشف ملابسات ما حدث داخل مجمع الشفاء (فيديو)

كان مطلوبا لدى جيش الاحتلال

قال عبد الرؤوف المبحوح، ابن شقيق العميد فايق المبحوح قائد عمليات الشرطة في غزة، إن جيش الاحتلال اغتال عمه انتقامًا “لأنه تمكن من كسر الحصار وايصال المساعدات الإنسانية إلى سكان غزة المحاصرين وتوزيعها عليهم شمالي القطاع”.

وأضاف لبرنامج (المسائية) على الجزيرة مباشر أن عمليه اغتيال عمّه جرت خلال اشتباكه مع جنود الاحتلال داخل مجمع الشفاء الطبي في غزة بعد رفضه الاستسلام.

وقال إن قوات الاحتلال قامت فجر الاثنين الماضي، قبل ساعات السحور، بعملية اقتحام خاطفة وسريعة لمستشفى الشفاء شارك فيها كوماندوز من البحرية والمستعربين، وطلبت من جميع الموجودين الاستسلام والخروج من المستشفى إلا أن العميد المبحوح رفض ذلك.

وأضاف أن عمّه “رفض منح الاحتلال صورة المنتصر، واشتبك مع الجنود بمسدسه الشخصي، وتمكّن من قتل ضابط وإصابة 4 جنود من الكوماندوز باعتراف العدو، قبل استشهاده”.

مطلوب لدى الاحتلال

وأوضح عبد الرؤوف المبحوح أن عمّه نجح في تحدي الاحتلال بعدما تمكن خلال الأيام القليلة قبل اغتياله من الإشراف على عملية تسلُّم المساعدات الإنسانية التي دخلت القطاع، ونجح في توزيعها على مستحقيها في مناطق الشمال.

وقال إن عمّه كان مطلوبًا لدى جيش الاحتلال منذ مدة، وإن التواصل معه خلال الأيام الأخيرة كان قليلًا لاعتبارات أمنية خالصة.

والاثنين الماضي، أكد المكتب الإعلامي الحكومي في غزة أن جيش الاحتلال الإسرائيلي اغتال العميد في الشرطة الفلسطينية فايق المبحوح، مسؤول التنسيق مع العشائر ووكالة الأونروا الأممية لإدخال المساعدات الإنسانية إلى شمالي القطاع.

وأوضح في بيان أن العميد المبحوح، وهو مدير عمليات جهاز الشرطة، كان “يمارس عملًا مدنيًّا إنسانيًّا بحتًا، وكان يجب حمايته وعدم التعرض له بموجب القانون الدولي”.

المصدر : الجزيرة مباشر