هاريس: لا أستبعد عواقب أمريكية حال اجتياح الجيش الإسرائيلي لرفح

نائبة الرئيس الأمريكي كامالا هاريس (رويترز)

قالت نائبة الرئيس الأمريكي كامالا هاريس، اليوم الأحد، إنها لا تستبعد أن تكون هناك عواقب أمريكية على إسرائيل إذا ما مضت قدمًا في العملية البرية المتوقعة في مدينة رفح جنوبي قطاع غزة.

وأضافت هاريس، في مقابلة مع شبكة “إي بي سي” الأمريكية: “كنا واضحين في محادثات متعددة مع إسرائيل وبكل الطرق أن أي عملية عسكرية كبيرة في رفح ستكون خطأً فادحًا”.

وتابعت: “دعني أخبرك بشيء.. لقد درست الخرائط، ولا يوجد مكان آخر يذهب إليه النازحون برفح”.

بلينكن يحذر إسرائيل من اجتياح رفح

والجمعة، الماضي، حذر وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن من أن عملية عسكرية واسعة النطاق في رفح تهدد “بعزل إسرائيل في شكل أكبر”.

وقال بلينكن للصحفيين خلال زيارته لإسرائيل إن “القيام بعملية عسكرية برية كبيرة في رفح ليس الحل الأمثل، فهو يهدد بقتل مزيد من المدنيين.. ويهدد بعزل إسرائيل بشكل أكبر حول العالم، ويعرض أمنها على المدى البعيد للخطر”.

نتنياهو: سنهاجم رفح دون دعم واشنطن

لكن نتنياهو قال إنه أبلغ بلينكن تصميمه على شنّ عملية عسكرية في رفح حتى من دون تأييد الولايات المتحدة.

وشدد إثر لقائه بلينكن: “لا سبيل أمامنا لهزيمة حماس من دون الدخول إلى رفح والقضاء على كتائبها المتبقية هناك”.

وأضاف: “أخبرته أنني آمل أن أفعل ذلك بدعم من الولايات المتحدة، لكن إذا لزم الأمر، فسنفعل ذلك بمفردنا”.

وتعد رفح حاليًا من أكثر المناطق اكتظاظًا بالسكان في قطاع غزة، بعد إجبار جيش الاحتلال الفلسطينيين من سكان شمال القطاع ووسطه وجنوبه، على النزوح إليها، حيث يوجد فيها حاليًا نحو 1.4 مليون فلسطيني، حسب بيانات أممية وفلسطينية.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات