القسام تقصف أسدود برشقة صاروخية لأول مرة منذ شهرين (فيديو)

انطلاق صفارات الإنذار في أسدود جنوبي إسرائيل

أعلنت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، أنها قصف مدينة أسدود جنوبي إسرائيل برشقة صاروخية ردًّا على استهداف المدنيين في قطاع غزة.

وقالت حماس، اليوم الاثنين، في بيان مقتضب عبر تليغرام “كتائب القسام تقصف أسدود المحتلة برشقة صاروخية ردًّا على استهداف المدنيين”.

وتُعَد هذه الرشقة الصاروخية الأولى باتجاه أسدود منذ أكثر من شهرين، إذ أعلنت القسام في 14 يناير/كانون الثاني الماضي “قصف مدينة أسدود المحتلة برشقة صاروخية من طراز مقادمة M75، ردًّا على المجازر الصهيونية بحق المدنيين”.

في المقابل، أعلن الجيش الإسرائيلي عبر منصة إكس انطلاق صفارات الإنذار في أسدود، إيذانًا بانطلاق صواريخ من غزة باتجاه المدينة.

وأشارت هيئة البث الإسرائيلية (رسمية) إلى أنها المرة الأولى منذ شهرين التي تدوي فيها صفارات الإنذار في أسدود.

وقالت “أُطلقت 8 صواريخ على أسدود من وسط قطاع غزة، جرى اعتراض بعضها وسقوط أخرى في مناطق مفتوحة”، موضحة أن الواقعة لم تسفر عن أي إصابات أو خسائر بشرية.

ويأتي قصف أسدود بينما يواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي لليوم الثامن على التوالي اقتحام مجمع الشفاء الطبي بمدينة غزة، الذي كان يضم آلاف المرضى والنازحين، ويُنفّذ اعتقالات وقتلًا بصفوف النازحين ويقصف المنازل المحيطة بالمستشفى، مما خلَّف مئات الشهداء والجرحى.

وسبق أن أعلن جيش الاحتلال سيطرته على مناطق شمالي القطاع ووسطه عبر عملية عسكرية مستمرة منذ نحو 6 أشهر، مجبرًا عشرات الآلاف من سكان هذه المناطق على النزوح جنوبًا.

وخلَّفت الحرب الإسرائيلية المتواصلة على غزة منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023 عشرات الآلاف من الشهداء والجرحى المدنيين، معظمهم أطفال ونساء، ودمارًا هائلًا للبنية التحتية وكارثة إنسانية ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين.

ورغم مثولها أمام محكمة العدل الدولية بتهمة ارتكاب إبادة جماعية، تواصل إسرائيل حربها على قطاع غزة الذي تحاصره منذ 17 عامًا، ويعيش فيه نحو 2.3 مليون فلسطيني في أوضاع كارثية.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات