واشنطن تعرب عن “خيبة أملها” لإلغاء زيارة الوفد الإسرائيلي وتحذر من ارتكاب “خطأ” في رفح

مجلس الأمن تبنّى قرارا بوقف إطلاق النار في غزة لأول مرة بعد امتناع الولايات المتحدة عن التصويت

خيبة أمل شديدة لدى البيت الأبيض بسبب إلغاء زيارة الوفد الإسرائيلي
خيبة أمل شديدة لدى البيت الأبيض بسبب إلغاء زيارة الوفد الإسرائيلي (رويترز)

أعربت الولايات المتحدة عن “خيبة أملها الشديدة” لقرار رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلغاء زيارة كان من المقرر أن يقوم بها وفد إسرائيلي رفيع المستوى إلى واشنطن لمناقشة الهجوم المحتمل على رفح، حسب ما أعلن متحدث باسم البيت الأبيض اليوم الاثنين.

وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي جون كيربي “نشعر بخيبة أمل شديدة لأنهم لن يأتوا إلى العاصمة واشنطن ليتسنى لنا إجراء نقاش وافٍ معهم بشأن البدائل الحيوية لهجوم برّي على رفح” في جنوبي قطاع غزة. وأضاف “بقينا ملتزمين بموقفنا الداعم لوقف إطلاق نار في مقابل صفقة لتحرير الرهائن”.

نتنياهو يلغي زيارة وفده لواشنطن

وأعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم الاثنين، أنه لن يرسل وفدًا إلى واشنطن كما كان مقررًا، وذلك بعد امتناع الولايات المتحدة عن استخدام حق النقض (الفيتو) في تصويت بمجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة دعا إلى وقف إطلاق النار في قطاع غزة.

وذكر نتنياهو، وفقًا لبيان صادر عن مكتبه، أن عدم استخدام واشنطن حق النقض ضد المقترح “تراجع صريح” عن موقفها السابق، وسيضر بجهود الحرب على حركة حماس في غزة، إضافة إلى الإضرار بجهود الإفراج عن أكثر من 130 أسيرًا.

غير أن كيربي قال إن موقف واشنطن “لا يشكّل تحوّلًا في سياستنا”، مشيرًا إلى أن الولايات المتحدة امتنعت عن التصويت لأن نص القرار “لا يدين حركة المقاومة الإسلامية (حماس)”.

ولطالما وفّرت الولايات المتحدة دعمًا عسكريًّا ودبلوماسيًّا لإسرائيل، لكن الإدارة الأمريكية باتت تضغط على نتنياهو مع ارتفاع حصيلة الضحايا من المدنيين نتيجة العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

زيارة غالانت مستمرة رغم إلغاء نتنياهو زيارة وفد إسرائيلي
زيارة غالانت مستمرة رغم إلغاء نتنياهو زيارة وفد إسرائيلي (رويترز)

استمرار زيارة غالانت

من جهتها، أوضحت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) أنه رغم إلغاء زيارة الوفد الإسرائيلي الرفيع المستوى، فإن زيارة وزير الدفاع يوآف غالانت ما زالت قائمة.

وقال المتحدث باسم البنتاغون الجنرال بات رايدر لصحفيين إن وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن “ما زال يعتزم الاجتماع بالوزير غالانت” يوم غد الثلاثاء.

وستتركز المناقشات بين الوزيرين على “جهود ضمان أمن عملية إطلاق سراح كل الرهائن الذين تحتجزهم حماس”، فضلًا عن “الحاجة إلى مزيد من المساعدات الإنسانية الموجَّهة إلى المدنيين الفلسطينيين”، حسب رايدر.

كما سيناقش الوزيران “خططًا لضمان أمن أكثر من مليون شخص في رفح مع الحرص على ألا تعود حماس تشكّل تهديدًا لإسرائيل”.

تحذير من ارتكاب “خطأ” في رفح

ورغم إلغاء زيارة الوفد الإسرائيلي، فإن المتحدث باسم الخارجية الأمريكية ماثيو ميلر قال للصحفيين إن الوزير أنتوني بلينكن سيبحث على الأرجح موضوع رفح مع غالانت الذي يزور واشنطن، وأضاف “أنا واثق من أننا سنجد سبلًا أخرى للتعبير عن هواجسنا” المتصلة برفح.

وتابع “نرى أن هذا النوع من الغزو الواسع النطاق سيكون خطأ، ليس فقط بسبب الأضرار التي يمكن أن يُلحقها بالمدنيين والتي يمكن أن تكون تكلفتها هائلة”. وأشار إلى وجود نحو 1.4 مليون شخص في رفح حاليًّا، وعدم تقديم إسرائيل خطة إجلاء متسقة.

إضافة إلى كل ذلك، قال ميلر “هذا النوع من الغزو سوف يُضعف أمن إسرائيل، وسيجعلها أقل أمانًا، وهو ما من شأنه تقويض مكانتها في العالم”.

وتواصل إسرائيل عدوانها على قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، مما أسفر عن أكثر من 32200 شهيد معظمهم أطفال ونساء، ونحو 74500 مصاب، إضافة إلى دمار واسع في البنية الأساسية للقطاع.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات