بسبب المجاعة: وفاة طفل بمستشفى كمال عدوان بغزة ترفع الحصيلة إلى 30

بسبب سوء التغذية والجفاف.. وفاة الرضيعة هبة زيادة في مستشفى كمال عدوان
سابقا بسبب سوء التغذية والجفاف توفيت الرضيعة هبة زيادة في مستشفى كمال عدوان أيضا (الأناضول)

أعلنت مصادر طبية، اليوم الخميس، وفاة طفل بسبب المجاعة، وعدم توفر العلاج؛ مما يرفع عدد ضحايا سوء التغذية في قطاع غزة إلى 30 مواطنا.

وقالت المصادر لوكالة الأنباء الفلسطينية (وفا)، إن طفلا توفي نتيجة سوء التغذية والجفاف، ونقص الإمدادات الطبية، في مستشفى كمال عدوان في بيت لاهيا، بشمال قطاع غزة.

ويعاني قطاع غزة عدوانا إسرائيليا متواصلا منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أدى إلى ظروف إنسانية غاية في الصعوبة، تصل إلى حد المجاعة، بسبب شحّ شديد في إمدادات الغذاء والماء والدواء والوقود.

وأصبح المواطنون ولا سيما في محافظتي غزة والشمال على شفا مجاعة جراء الحرب، مع نزوح نحو مليوني فلسطيني من منازلهم في القطاع، الذي تحاصره إسرائيل منذ 17 عاما.

وتواصل سلطات الاحتلال منع وعرقلة وصول المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة، خاصة إلى مناطق الشمال، في حين لا تكفي المساعدات التي تصل إلى جنوب القطاع حاجة المواطنين، خاصة مع نزوح أكثر من 1.3 مليون مواطن من شمال قطاع غزة إلى جنوبه، وتحديدا إلى رفح.

ولا تكتفي قوات الاحتلال بمنع دخول المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة، بل تتعمد استهداف المواطنين خلال انتظارهم وصول هذه المساعدات؛ مما أسفر عن استشهاد وإصابة المئات.

وفي حصيلة غير نهائية، استشهد 32552 مواطنا، وأصيب 74980 آخرون، أغلبهم نساء وأطفال، ولا يزال هناك آلاف من الضحايا تحت الركام وفي الطرقات، لا يمكن الوصول إليهم.

المصدر : وكالة الأنباء الفلسطينية