الأونروا تعلن مقتل 171 من موظفيها خلال الحرب على غزة.. وفرنسا واليابان تعتزمان استئناف تمويلها

سلطات الاحتلال تمنع "الأونروا" من تقديم المساعدات الحيوية لشمال غزة (غيتي)

أعلنت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا” مقتل 171 من موظفيها خلال الحرب الإسرائيلية المتواصلة على قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وقالت الوكالة الأممية في تقرير إنه “حتى 25 مارس/آذار الجاري، أصبح العدد الإجمالي للزملاء العاملين في “الأونروا” الذين قتلوا منذ بدء الأعمال العدائية في غزة 171 زميلًا.

وخلال الحرب التي يشنها جيش الاحتلال الإسرائيلي على القطاع، اُستهدفت العديد من المنشآت التابعة “للأونروا” في مناطق متفرقة من القطاع، كان آخرها استهداف مركز لتوزيع المساعدات الغذائية في 14 مارس بمخيم النصيرات وسط القطاع ما أدى إلى استشهاد 8 أشخاص.

فرنسا تعتزم تقديم 30 مليون يورو “للأونروا”

في السياق، أعلنت فرنسا اعتزامها تقديم 30 مليون يورو للمساهمة في أنشطة (الأونروا) عام 2024.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية كريستوف لوموان، خلال مؤتمر صحفي، إن فرنسا تأسف للحظر المفروض من قبل السلطات الإسرائيلية على إيصال المساعدات الإنسانية التي تقدمها “الأونروا” إلى شمال قطاع غزة.

وأشار إلى وجود مدنيين يموتون جوعًا في المنطقة، مطالبًا السلطات الإسرائيلية بإعادة النظر في قراراتها.

وشدد لوموان على أن “الأونروا” تلعب دورًا مهمًا من أجل المدنيين في غزة، كما دعا إلى تنفيذ قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2728 الذي يطالب بإزالة العقبات التي تعيق المساعدات الإنسانية في المنطقة.

أونروا غزة
نازحون فلسطينيون في إحدى مدارس “أونروا” بقطاع غزة (الفرنسية)

اليابان تعتزم استئناف تمويل “أونروا”

من جانبها، قالت وزيرة الخارجية اليابانية كاميكاوا يوكو إن بلادها أجرت تعديلات أخيرة لاستئناف تمويل وكالة “أونروا”، وتعتزم تسريع هذه العملية.

ولفتت كاميكاوا، في مؤتمر صحفي بالعاصمة طوكيو، إلى أن “الأونروا” تحظى بقبول واسع على صعيد العالم، وتتمتع بدور مهم يصعب تعويضه.

وأشارت إلى لقائها، الخميس، المفوض العام “للأونروا” فيليب لازاريني بهدف بحث استئناف المساهمة المالية في تمويل الوكالة.

وأكدت يوكو، ضرورة اتخاذ تدابير فعالة لضمان عدم استخدام المساعدات في أي “أنشطة إرهابية”.

ومنذ 26 يناير/كانون الثاني الماضي، علقت 18 دولة والاتحاد الأوروبي تمويلها لـ”الأونروا” على خلفية مزاعم إسرائيلية بأن عددًا من موظفيها شاركوا في هجوم 7 أكتوبر، فيما أعلنت الوكالة أنها تحقق في تلك المزاعم.

لكن بعض تلك الدول راجعت في مارس/آذار الجاري، قراراتها إزاء “الأونروا”، حيث قالت المفوضية الأوروبية إنها ستفرج عن 50 مليون يورو من تمويل الوكالة، فيما أعلنت السويد استئناف التمويل بنحو 20 مليون دولار.

كما استأنفت كل من أستراليا وفرنسا وألمانيا وكندا، فيما قالت لندن إنها في مرحلة تقييم موقف لاستئناف التمويل.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات