الشرطة الماليزية تكشف تفاصيل القبض على إسرائيلي بحوزته أسلحة و200 رصاصة

مفتش الشرطة الماليزية يعلن تفاصيل القبض على إسرائيلي في أحد فنادق العاصمة كوالالمبور

أعلنت الشرطة الماليزية، الجمعة، القبض على إسرائيلي يبلغ من العمر (36 عامًا) في أحد فنادق العاصمة كوالالمبور، بعد أن صادرت منه 6 أسلحة نارية وما لا يقل عن 200 رصاصة.

وقال المفتش العام للشرطة رضا الدين حسين إن الإسرائيلي الموقوف زعم أنه كان يستهدف مواطنًا إسرائيليًا آخر بسبب خلافات عائلية.

وأضاف: “لا نصدق هذه القصة ولا نستبعد اتجاهات أخرى”، مؤكدًا أنه يجري فحص “احتمال أن يكون عميلًا للموساد الإسرائيلي”.

وتابع: “التحقيقات كشفت أن المقبوض عليه دخل إلى البلاد بجواز سفر فرنسي قبل أن يرضخ ويقوم بتسليم جواز سفره الإسرائيلي”.

وأشار إلى أن السلطات تقدر “أنه لم يتصرف بمفرده، وأن لديه جهة اتصال محلية لم يتم تحديد مكانها بعد”.

وفي أكتوبر/تشرين الأول 2022 حررت السلطات الماليزية “فلسطينيًا” من غزة اختطفه الموساد الإسرائيلي في العاصمة كوالالمبور، بعد أن فككت شبكة تجسس تتكون من 11 ماليزيًا، وقامت باعتقالهم.

وآنذاك، أعلنت السلطات أن “المخابرات الماليزية استطاعت الوصول لمكان الخاطفين واعتقالهم وتحرير الناشط (الفلسطيني) خلال 24 ساعة”.

ولفتت إلى أن “الموساد حقق مع الناشط الفلسطيني عبر الفيديو من تل أبيب بشأن ارتباطه بكتائب القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)”.

وعام 2018، شهدت كوالالمبور حادثة اغتيال المهندس الفلسطيني فادي البطش المختص بتطوير الطائرات المسيّرة، وتوجهت أصابع الاتهام إلى الموساد.

ويعمل “الموساد” خارج إسرائيل، بينما يعمل جهاز استخباري آخر في الداخل (بالإضافة للضفة الغربية وغزة)، ويحمل اسم “الشاباك”.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات