صحيفة إسرائيلية: رسالة لقادة الأجهزة الأمنية تعدد أسباب إمكانية اشتعال الوضع بالضفة خلال رمضان

نتنياهو ظهر مرات عديدة في مؤتمرات صحفية مشتركة مع غالانت
وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت (يمين) (رويترز)

حذر وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت، الثلاثاء، من تصعيد محتمل في الضفة الغربية بما في ذلك القدس خلال شهر رمضان، وأضرار ذلك على أهداف الحرب في غزة، وفق إعلام عبري.

جاء ذلك وفق رسالة بعثها وزير الدفاع الإسرائيلي إلى قادة الأجهزة الأمنية، حسب صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية.

وقالت الصحيفة إن الرسالة بعثها غالانت إلى لجنة الشؤون الخارجية والأمن في الكنيست (البرلمان)، ورئيس الأركان هرتسي هاليفي، ورئيس الموساد دافيد برنيع، ورئيس جهاز الأمن العام (الشاباك) رونين بار، ورئيس مجلس الأمن القومي تساحي هنغبي، وأعضاء مجلس الحرب.

وأضافت الصحيفة أن الرسالة تتناول “ضرورة اتخاذ خطوات في إطار استعدادات الأجهزة الأمنية لتصعيد محتمل في يهودا والسامرة (الضفة الغربية) خلال شهر رمضان (المرتقب في 11 مارس الجاري)”.

وأكد غالانت أن “القدرة على مواصلة القتال حتى تحقيق الأهداف في غزة، تعتمد إلى حد كبير على درجة الاستقرار الأمني في يهودا والسامرة”.

وأشار إلى أن “التصعيد سيجعل من الصعب علينا مواصلة تركيز جهودنا وتنفيذ مهام الجيش الإسرائيلي لتحقيق أهداف الحرب، بسبب ضرورة تحويل القوات إلى يهودا والسامرة من قطاعات أخرى”، في إشارة إلى غزة والحدود مع لبنان.

وعدّد غالانت الأسباب التي تزيد من إمكانية اشتعال الوضع بالضفة خلال رمضان “اتساع نطاق الحوادث الإرهابية، وانتشار التحريض على شبكات التواصل الاجتماعي، والإجراءات المضادة الواسعة النطاق من قوات الأمن الإسرائيلي”.

وأضاف أن “الأسباب ذاتها تشمل تدهور الوضع الاقتصادي في الضفة الغربية، بسبب عدم دخول العمال الفلسطينيين إلى إسرائيل منذ بداية الحرب، وضعف الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية، بسبب عدم تحويل إسرائيل أموال الضرائب لها”.

وحذر وزير الدفاع الإسرائيلي من أن “التصريحات غير المسؤولة الصادرة عن المسؤولين السياسيين في إسرائيل بشأن الحرم القدسي، تزيد من احتمالية التدهور الأمني في رمضان”، في إشارة منه إلى وزير الأمن القومي المتطرف إيتمار بن غفير، وفق يديعوت أحرونوت.

وأضاف أن “هناك فرصة حقيقية للتدهور نحو تصعيد غير ضروري في يهودا والسامرة، وفي جميع أنحاء إسرائيل، الأمر الذي سيؤدي إلى تحويل الموارد والقوات من غزة بشكل سيضر بقدرتنا على تحقيق أهداف الحرب”.

واقترح غالانت مواصلة العمل ضد ما سماه “الإرهاب في الضفة”، “ولكن مع الحرص على عدم جر السكان الذين هم خارج دائرة العنف، وضمان حرية العبادة قدر الإمكان”.

كما اقترح “السماح بإدخال العمال تدريجيا، وتعزيز تحويل أموال المقاصة (الضرائب التي تجبيها إسرائيل لصالح السلطة الفلسطينية) وفق النموذج الذي وافق عليه مجلس الوزراء، والعمل على تخفيف التوترات مع السكان المدنيين حفاظا على حرية العبادة”.

وتابع غالانت “يجب أن نسمح للفلسطينيين بدخول جبل الهيكل (الحرم القدسي الشريف) ضمن القيود التي أوصى بها الجيش الإسرائيلي والشاباك، وإعطاء طابع العلنية والوضوح للقرارات المتخذة على الفور”.

وطالب بموافقة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو على أي اقتحام للحرم القدسي.

وكان بن غفير قد طالب بعدم السماح لسكان الضفة الغربية بدخول الحرم القدسي على الإطلاق خلال شهر رمضان، مع السماح لسكان إسرائيل الفلسطينيين بالدخول من سن 70 عاما فأكثر، وهو ما يتعارض مع موقف الأجهزة الأمنية التي أيدت السماح للفلسطينيين وفق معايير أمنية محددة بالصلاة في المسجد.

والجمعة، قال وزير التراث الإسرائيلي عميحاي إلياهو لإذاعة الجيش الإسرائيلي “يجب محو المصطلح المسمى شهر رمضان، ومحو خوفنا من هذا الشهر”.

ومؤخرا، أشارت تسريبات أمنية إسرائيلية إلى مخاوف من تفجر الوضع في الضفة والقدس الشرقية المحتلتين خلال شهر رمضان، نتيجة الحرب الإسرائيلية على غزة، وقيود تعتزم حكومة تل أبيب فرضها على المسجد الأقصى.

المصدر : وكالات