قيادي بحماس يكشف شروط الاحتلال من أجل هدنة في غزة (فيديو)

قال محمد نزال، عضو المكتب السيسي لحركة حماس، إن مفاوضات وقف إطلاق النار في غزة غير المباشرة بين الحركة والاحتلال في القاهرة تعثرت، محملًا إسرائيل المسؤولية.

وكشف نزال، للجزيرة مباشر، مساء الخميس، عن تعنت الاحتلال الإسرائيلي ورفضه لشروط حماس، قائلًا إن الاحتلال “لا يريد أن يقدم شيئًا، رغم أننا لا نطلب شيئًا خارج الوضع والمسار الطبيعي”.

وقال نزال “الاحتلال لا يريد وقف إطلاق النار بشكل دائم، ويريد فقط هدنة مؤقتة يعود بعدها لإطلاق النار ومواصلة الإبادة الجماعية للشعب الفلسطينية”، وهو ما ترفضه حماس.

وأضاف “الاحتلال لا يريد الخروج من قطاع غزة ولو كان خروجا تدريجيًّا، وهو يصر على البقاء في قطاع غزة، كما لا يوافق على عودة النازحين من الجنوب إلى أماكن سكنهم سواء في وسط غزة أو في الشمال، ويضع شروطا لعودة النازحين”.

دخول المساعدات إلى غزة

وأشار القيادي بحماس إلى عدم وضوح الاحتلال فيما يخص دخول المساعدات إلى غزة، قائلا “لا يزال موقف الاحتلال غامضًا بشأن إدخال المساعدات الإغاثية والنفطية إلى القطاع”.

وبناءً على موقف الاحتلال الذي وصفه نزال بأنه متشدد اتجاه هذه القضايا، تساءل نزال “كيف يمكن الوصول لاتفاق يتم التوقيع عليه بوجود الرعاة؟”.

مفاوضات القاهرة

وأكد نزال في حديثه للجزيرة مباشر أن فشل جولة المفاوضات في القاهرة لا يعني بالضرورة انتهاء المفاوضات، لافتًا إلى احتمال اللجوء إلى جولة مفاوضات جديدة.

شهر رمضان

ويسعى رعاة المفاوضات بين فصائل المقاومة وإسرائيل إلى الوصول بشكل عاجل إلى اتفاق هدنة قبل حلول شهر رمضان المبارك، الذي سيحلّ بعد نحو 3 أيام فقط.

ووصل وفد من حماس الأحد الماضي إلى القاهرة لعقد اجتماعات مع الوسطاء من قطر ومصر والولايات المتحدة لإتمام مفاوضات وقف إطلاق النار بغزة، والوصول إلى اتفاق لتبادل الأسرى مع إسرائيل، في حين لم ترسل تل أبيب وفدا يمثلها.

ونجحت وساطة قطرية -بدعم مصري أمريكي- في التوصل إلى هدنة إنسانية مؤقتة يوم 24 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، واستمرت أسبوعا تم خلاله إطلاق 240 أسيرا فلسطينيا من سجون الاحتلال مقابل إطلاق أكثر من 100 محتجز لدى المقاومة في قطاع غزة بينهم نحو 80 إسرائيليا.

المصدر : الجزيرة مباشر