اتحاد علماء المسلمين يندد بـ”جريمة العصر” في غزة ويدعو إلى فتح المعابر (فيديو)

دعا أيضًا إلى الوحدة والمصالحة الشاملة

دعا مجلس أمناء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين إلى ضرورة الاستمرار في نصرة ومناصرة المستضعفين من الأطفال والنساء والرجال في غزة، منددًا بـ”جريمة العصر” و”حرب الإبادة” التي يمارسها جيش الاحتلال على المدنيين العزل في ظل ازدواجية المعايير الخاصة بالكرامة وحقوق الإنسان، وتجاوز كل مواثيق الأمم المتحدة.

وأضاف بيان صادر عن الاجتماع الثالث للمجلس الذي اختتم في إسطنبول، الجمعة، أنه في ظل تأييدِ وصمت كثيرٍ من دول العالم، فإن المجلس يدعو الأمة الإسلامية شعوبا وحكاما إلى بذل كل الجهود المادية والمعنوية من أجل صدّ هذا العدوان الغاشم، وفتح المعابر لتقديم الطعام والشراب والدواء للمدنيين في غزة.

وحذّر المجلس من الظواهر الفكرية والأخلاقية الهادمة لثوابت الدين والمفسدة للقيم والأخلاق في المجتمعات، والعمل على الانتفاع من شهر رمضان والمسارعة في دفع الزكوات والصدقات لتأمين الغذاء والدواء لأطفال ونساء غزة.

ودعا المجلس كافة العلماء والدعاة إلى مزيد من البذل والعطاء ومضاعفة الجهد في هذا الشهر الكريم للقيام بواجب التعريف بتعاليم الإسلام وثوابته القائمة على الوسطية والاعتدال.

كما طالب الاتحاد بالعمل على إطلاق سراح سجناء الفكر المظلومين، والمصالحة الشاملة، والوحدة لتحقيق الخير لأمتنا الإسلامية.

المصدر : الجزيرة مباشر