ترمب يشكك في نزاهة القاضي مع بدء محاكمته جنائيا بنيويورك وتواصل عملية انتقاء المحلّفين

للمرة الأولى في التاريخ لرئيس أمريكي سابق

الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب في اليوم الأول من محاكمته (الفرنسية)

تتواصل عملية انتقاء هيئة المحلفين من سكان نيويورك، الثلاثاء، في اليوم الثاني من محاكمة دونالد ترمب في قضية جنائية تُعدّ غير مسبوقة لرئيس أمريكي سابق، وهو تطوّر قد يشكّل تحوّلا دراماتيكيا في استحقاق رئاسي يسعى فيه الجمهوريون للعودة إلى البيت الأبيض.

وأمس الاثنين، بدأت عملية الاختيار في محاكمته في نيويورك بشأن تزوير مستندات محاسبية لمجموعته العقارية “منظمة ترمب”. وسمحت هذه النسخ المزوّرة، بحسب الادعاء، بإخفاء مبلغ 130 ألف دولار في المرحلة الأخيرة من الحملة الانتخابية عام 2016 دُفع لممثّلة الأفلام الإباحية ستورمي دانيالز كي تتستّر على علاقة جنسية قبل 10 سنوات مع ترمب، ينفي الرئيس السابق وقوعها.

مرحلة حاسمة في المحاكمة

بعد يوم أول هيمنت عليه مسائل إجرائية أبرزها رفض القاضي خوان ميرشان طلب التنحي الذي تقدّم به الدفاع، أصبح المجال مفتوحًا لاختيار المحلّفين الـ12 الذين سيتعيّن عليهم أن يقرروا بالإجماع ما إذا كان ترمب “مذنبا” أم لا. وبدأت عملية انتقاء أعضاء هيئة المحلّفين الـ12 مع إبقاء هوياتهم طيّ الكتمان لحمايتهم من أي رشوة أو ضرر جسدي.

ومن أصل 96 مرشحًا لهيئة المحلّفين دخلوا بعد ظهر الاثنين قاعة المحكمة، تم استبعاد الثلثَين سريعًا بعدما أقرّوا بتعذّر اتخاذهم موقفًا منصفًا وغير متحيّز في قضية على صلة بأحد أشهر الرجال في العالم وأكثرهم إثارة للجدل.

وتُعدّ هذه المرحلة حاسمة في المحاكمة ويُمكن خلالها لكلّ من الادّعاء والدفاع رفض عدد معيّن من المحلّفين دون الحاجة إلى تقديم مبرّر، ويمكن أن تستمر حتى الأسبوع المقبل أو أبعد من ذلك.

“صورة جنائية تاريخية” للرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب

ترمب يشكك في نزاهة القاضي

غير أن مشكلة ترمب “الحقيقية هي مع القاضي”، وفق قوله، معتبرًا في تصريح لصحفيين بعد انتهاء جلسة الاثنين أنه “لن يُمنح محاكمة عادلة”، مشكّكًا في نزاهة القاضي ميرشان المكلّف ترؤس جلسات محاكمته.

لكن موقف ترمب (77 عامًا) من هذه القضية لم يغيّر في شيء موقف القاضي الذي حذّره في خطوة معتادة مع كل المتهّمين من أنه سيتعين عليه حضور الإجراءات في محكمة مانهاتن يوميًّا، وإلا فسيواجه التوقيف.

وحذّر القاضي أيضًا ترمب من تكرار محاولاته عرقلة الجلسات بمنشورات تحريضية على شبكات التواصل الاجتماعي ونوبات غضب خلال الجلسات، وحدّد القاضي جلسة استماع الأسبوع المقبل للادعاء لتقديم دفوعه.

وحتى الأيام الأخيرة، واصل محامو ترمب عبثًا تقديم الطعون لتأخير الموعد النهائي للمحاكمة. وتحظى المحاكمة بتغطية إعلامية عالمية رغم أن الجلسات ستعقد خلف أبواب مغلقة.

النظر في طعن في قانون استُخدم ضد ترمب

من ناحيتها، تنظر المحكمة العليا الأمريكية، اليوم الثلاثاء، في طعن ضد استخدام قانون تم اللجوء إليه لتوجيه إحدى التهم لترمب ومئات من أنصاره الذين شاركوا في الهجوم على مبنى الكابيتول في 6 يناير/كانون الثاني 2021. وهو متهم بالتآمر ضد المؤسسات الأمريكية وتقويض الحق في التصويت وبعرقلة إجراء رسمي.

ويتعيّن على المحكمة العليا التي يوجد بها ستة قضاة محافظين من أصل أعضائها التسعة (من بينهم ثلاثة عيّنهم ترمب) النظر في القضية، ويفترض أن تصدر حكمها مع انتهاء جلستها في يونيو/حزيران، قبل أشهر من الانتخابات الرئاسية.

ويواجه المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية الأمريكية المقررة في 5 نوفمبر/تشرين الثاني، أربع دعاوى جنائية لمحاولات غير مشروعة لقلب نتيجة انتخابات 2020 التي خسرها أمام الديمقراطي جو بايدن.

المصدر : الجزيرة مباشر + الفرنسية