حماس تدين ومطالب غربية بالتحقيق.. تنديد دولي وأممي إثر مقتل عمال إغاثة في غزة

إسبانيا: يتعين على إسرائيل توضيح الملابسات المحيطة بمقتل سبعة من العاملين بالمطبخ المركزي العالمي

أثارت حادثة مقتل 7 من العاملين في منظمة المطبخ المركزي العالمي الإغاثية بيد الجيش الإسرائيلي في غزة أمس الاثنين، ردودًا غاضبة في فلسطين وجميع أنحاء العالم.

وأدانت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بأشد العبارات استهداف جيش الاحتلال للموظفين السبعة، وقالت في بيان لها اليوم “إن هذه الجريمة تؤكّد مجددًا أن الاحتلال لا يزال يصرّ على سياسة القتل الممنهج ضد المدنيين العزل وضد فرق الإغاثة الدولية والمنظمات الإنسانية، في إطار مساعيه لإرهاب العاملين فيها، لمنعهم من مواصلة مهامهم الإنسانية”.

وطالبت المجتمع الدولي ومجلس الأمن “بإدانة هذا الفعل الشنيع، والتحرك لوضع حد لجرائم الاحتلال وعدوانه على شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة”.

وصدرت بيانات شجب ورفض من شخصيات ومنظمات دولية وأممية منددة بما حدث، في حين طالبت دول إسرائيل بتوضيح وتقديم تفسير لما حدث في مقتل عمال إغاثة كانوا يقدمون وجبات طعام لأناس يعانون ظروفا معيشية صعبة.

منظر للسقف المدمر للمركبة التي قتلت فيها غارة إسرائيلية موظفي المطبخ العالمي (رويترز)

تفسير وتوضيح

وقال رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانتشيث اليوم الثلاثاء، إنه يتعين على إسرائيل توضيح الملابسات المحيطة بمقتل سبعة من العاملين لصالح منظمة المطابخ العالمية، التي أسسها الطاهي الإسباني الشهير خوسيه أندريس، بغارة جوية إسرائيلية على وسط غزة.

وفي هذا السياق، طلب وزير الخارجية البولندي من السفير الإسرائيلي لدى وارسو تقديم “تفسيرات عاجلة” بعد مقتل متطوع بولندي أثناء تقديم مساعدات في قطاع غزة.

وقالت منظمة المطبخ العالمي غير الحكومية إن مواطنين من أستراليا وبريطانيا وبولندا من بين سبعة موظفين لديها قتلوا بغارة جوية إسرائيلية على وسط غزة أمس الاثنين، وتتبع المنظمة الطاهي الشهير خوسيه أندريس وتقدم مساعدات في غزة.

وكتب الوزير رادوسلاف سيكورسكي على منصة إكس للتواصل الاجتماعي “لقد طلبت شخصيا من السفير الإسرائيلي، توضيحات عاجلة”. وقال “أكد لي أن بولندا ستتلقى قريبا نتائج التحقيق في هذه المأساة، أقدم التعازي لأسرة المتطوع الشجاع وجميع الضحايا المدنيين في قطاع غزة”.

وكتب رئيس بلدية مدينة بجنوب شرق بولندا “أمس، قُتل زميلنا المتطوع من سكان برزيميسل وعضو فريق المطبخ العالمي (داميان سوبول) في هجوم صاروخي شنته القوات الإسرائيلية على قافلة إنسانية تنقل الغذاء في قطاع غزة”.

“لا يمكن الدفاع عن قتلة عمال إغاثة”

من جانبه قال منسق الشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة مارتن غريفيث، إنه لا يمكن الدفاع عن المتورطين في مقتل عمال إغاثة دوليين بقصف إسرائيلي استهدف قافلتهم بمدينة دير البلح وسط قطاع غزة.

وقال غريفيث على منصة إكس “غاضبون من مقتل عمال الإغاثة في المطبخ المركزي العالمي في غزة، لقد كانوا أبطالًا قُتلوا أثناء محاولتهم إطعام الجائعين، تعازيّ لعائلاتهم وزملائهم”.

واستنكر المسؤول الأممي الحادث، وقال “كل هذا الحديث عن وقف إطلاق النار، ولا تزال هذه الحرب تسرق أفضلنا”، مؤكدًا أنه لا يمكن الدفاع عن تصرفات من يقفون وراء هذه الجريمة، ومشددًا على ضرورة أن تتوقف هذه الحرب.

“كم عدد الأرواح التي ستفقد؟”

وفي هذا السياق أعرب مدير منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس، عن غضبه بسبب مقتل العاملين السبعة في منظمة المطبخ المركزي العالمي بأيدي الجيش الإسرائيلي.

وتساءل مدير الصحة العالمية عبر منصة إكس “كم عدد الأرواح التي ستفقد حتى يكون هناك وقف لإطلاق النار؟”، وقال “نحن غاضبون من مقتل العاملين في المجال الإنساني في غزة”.

وقال المسؤول الأممي “تعتبر السلامة مطلبًا أساسيًّا لتوصيل المساعدات المنقذة للحياة، وندعو مرة أخرى إلى توفير الحماية المستدامة للعاملين في المجال الإنساني في جميع أنحاء غزة”.

الحث على إجراء تحقيق

وحثت الولايات المتحدة، إسرائيل على التحقيق في استهداف موظفي المنظمة الخيرية الدولية، مشددة على ضرورة حماية موظفي المنظمات الإنسانية أثناء توزيعهم المساعدات.

من جانبه قال مدير وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) فيليب لازاريني “لقد دمرنا مقتل 7 من العاملين في المجال الإنساني في غزة عندما تعرضت قافلتهم للقصف من قبل القوات الإسرائيلية.

وأشار لازاريني إلى أن المطبخ العالمي يوفر المساعدات الغذائية التي تشتد الحاجة إليها للسكان الذين يعانون من الجوع، وقال “العاملون في المجال الإنساني ليسوا هدفًا”.

حماية عمال الإغاثة

وعربيا، شدد ملك الأردن عبد الله الثاني على ضرورة حماية العاملين بالمنظمات الإنسانية بقطاع غزة، وتمكينهم من إيصال المساعدات الحيوية.

وأعرب في منشور على منصة إكس اليوم الثلاثاء، عن تقديره لتضحيات وإنسانية العاملين في الإغاثة، مشددا على ضرورة حماية المنظمات الإنسانية في غزة وتمكينها من إيصال المساعدات الحيوية للأشقاء في القطاع.

وقدّم عاهل الأردن تعازيه الحارّة للمنظمة ومؤسسها الإسباني خوسيه أندريس، في مقتل أعضاء من فريقها خلال إيصالهم مساعدات غذائية عاجلة لأهل غزة.

ومنذ مساء أمس الاثنين، تتوالى الإدانات لاستهداف عاملي إغاثة دوليين أثناء محاولتهم التخفيف من آثار حرب التجويع التي تمارسها إسرائيل على غزة إلى جانب التدمير الكارثي الذي ألحقته بالقطاع على مدار نحو 7 أشهر.

وكانت المنظمة -ومقرها في الولايات المتحدة- قد نظمت بالتعاون مع جمعية “الأذرع المفتوحة” الإسبانية، شحنات من المساعدات الإنسانية إلى غزة تم إرسالها عبر سفينتين أبحرتا من قبرص في 12 و30 مارس/آذار الماضي.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات