سادس أكبر جهة مانحة.. اليابان تستأنف تمويلها لوكالة الأونروا

“دور الوكالة في معالجة الأزمة الإنسانية في غزة لا غنى عنه”

دمار كبير لحق بمقر الأونروا في غزة
دمار كبير لحق بمقر الأونروا في غزة (الأناضول)

قالت اليابان اليوم الثلاثاء، إنها سترفع تعليق تمويلها لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) التابعة للأمم المتحدة، وذلك في حين تعمل الوكالة على استعادة الثقة بعد مزاعم إسرائيلية بضلوع بعض موظفيها في عملية طوفان الأقصى.

وقالت وزيرة الخارجية اليابانية يوكو كاميكاوا، التي التقت مدير الأونروا فيليب لازاريني في طوكيو الأسبوع الماضي، إن دور الوكالة في معالجة الأزمة الإنسانية في غزة لا غنى عنه حتى وهي تعمل على تحسين الحكم وإدارة المخاطر.

وأضافت للصحفيين في البرلمان “في ضوء ذلك، سترفع اليابان التجميد عن مساهماتها المالية للأونروا”.

وأردفت أن نحو 35 مليون دولار من التمويل المقرر جاهز للصرف.

دور صعب تعويضه

ولفتت كاميكاوا إلى أن الأونروا تحظى بقبول واسع على صعيد العالم، وتتمتع بدور مهم يصعب تعويضه.

وتشير بيانات الأونروا لعام 2022 إلى أن اليابان هي سادس أكبر جهة مانحة للوكالة.

الأونروا تقدم المساعدة والحماية للاجئين الفلسطينيين في الأردن وسوريا ولبنان والضفة الغربية وقطاع غزة (غيتي – أرشيفية)

ومنذ 26 يناير/كانون الثاني الماضي، علقت 18 دولة والاتحاد الأوروبي تمويلها للأونروا على خلفية مزاعم إسرائيلية بمشاركة عدد من موظفيها في هجوم 7 أكتوبر/تشرين الأول، في حين أعلنت الوكالة أنها تحقق في تلك المزاعم.

لكن بعض تلك الدول راجعت في مارس/آذار المنصرم، قراراتها إزاء الأونروا، حيث قالت المفوضية الأوروبية إنها ستفرج عن 50 مليون يورو من تمويل الوكالة، وأعلنت السويد استئناف تمويلها بنحو 20 مليون دولار.

كما استأنفته كل من أستراليا وفرنسا وألمانيا وكندا، وقالت لندن إنها في مرحلة تقييم موقف لاستئناف التمويل.

ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تشنّ إسرائيل حربا مدمرة على قطاع غزة خلّفت عشرات الآلاف من الضحايا المدنيين، معظمهم أطفال ونساء، ودمارا هائلا؛ مما أخضع إسرائيل لمحاكمة أمام محكمة العدل الدولية بتهمة ارتكاب “إبادة جماعية”.

المصدر : وكالات