استقالة رئيس المخابرات العسكرية الإسرائيلية بسبب الفشل في التنبؤ بـ”طوفان الأقصى”

رئيس المخابرات العسكرية الإسرائيلية ميجر جنرال أهارون حاليفا (منصات التواصل)

قال جيش الاحتلال الإسرائيلي في بيان، اليوم الاثنين، إن رئيس المخابرات العسكرية الإسرائيلية ميجور جنرال أهارون حاليفا استقال وإنه سيترك المنصب بمجرد تعيين خلف له.

وقال حاليفا العام الماضي إنه يتحمل المسؤولية عن إخفاقات المخابرات في كشف الهجوم الذي شنته حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) على إسرائيل في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال إن حاليفا، طلب بالتنسيق مع رئيس الأركان، التنحي عن منصبه بسبب مسؤوليته القيادية بصفته رئيسًا لهيئة الاستخبارات العسكرية خلال أحداث السابع من أكتوبر.

وأضاف: بموجب القرار الذي اتخذه مع رئيس الأركان وبموافقة وزير الدفاع، سيتنحى حاليفا عن منصبه وسيحال إلى التقاعد من جيش الدفاع، بعد تعيين خلف له من خلال عملية مرتبة ومهنية.

وأشار إلى أن حاليفا أعرب في طلبه عن تقديره البالغ لعمل الجنود الذين يخدمون لدى هيئة الاستخبارات العسكرية خلال الحرب.

ونقلت إذاعة جيش الاحتلال اقتباسًا من رسالة الاستقالة يعلن فيها حاليفا تحمله المسؤولية عن الحرب التي اندلعت منذ يوم الهجوم.

وبحسب الإذاعة، يقول حاليفا في رسالته مخاطبًا رئيس الأركان بالجيش هرتسي هاليفي: إلى جانب السلطة، تأتي مسؤولية ثقيلة، شعبة الاستخبارات تحت قيادتي لم ترقَ إلى مستوى مهمّتها.

ويضيف: حملت ذلك اليوم الأسود بكل شجاعة، منذ ذلك الحين، ليلًا ونهارًا، سأحمل معي إلى الأبد آلام الحرب الرهيبة، وفق المصدر نفسه.

وتعد هذه أول استقالة رسمية لقائد رفيع في إسرائيل، وخاصة في الجيش، فيما تتواصل المطالبات في الشارع الإسرائيلي بمحاسبة المسؤولين العسكريين والسياسيين، عن الفشل في الكشف والتعامل مع الهجوم الذي نفذته حركة حماس بشكل مفاجئ قبل أكثر من 6 أشهر.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات