السجن 37 عاما لأمريكي هاجم مسلمين في تكساس

(غيتي)

قالت وزارة العدل الأمريكية، مساء الأربعاء، إن محكمة فدرالية أصدرت حكمًا بالسجن 37 عامًا على أمريكي أدين بارتكاب جرائم كراهية بعد أن قتل شخصا وحاول قتل 4 آخرين في هجوم استهدف عمدا ورشة لإصلاح السيارات يرتادها مسلمون.

وتعود وقائع الجريمة إلى 24 ديسمبر/كانون الأول 2015 عندما أطلق أنتوني باز توريس (39 عاما)، النار في ورشة لصيانة السيارات في مدينة دالاس يديرها أمريكي عراقي؛ مما أسفر عن مقتل شخص واحد.

وقبل هذه الإدانة الفدرالية، صدر حكم في محاكم ولاية تكساس عام 2018 على باز توريس بالسجن مدة 35 عاما بتهمة القتل.

وفي المحاكمة الفدرالية، أقر المتهم في سبتمبر/أيلول بالذنب في خمس تهم تتعلق بجرائم كراهية.

وقال وزير العدل ميريك غارلاند في بيان “كما يظهر هذا الحكم، تتخذ وزارة العدل إجراءات صارمة ضد الجرائم التي تغذيها كراهية الإسلام أو التحيز”.

وأكد مدير مكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي) كريستوفر راي في البيان أن “المتهم حاول ارتكاب مذبحة بالأسلحة النارية من خلال استهداف ضحايا عمدا في متجر يملكه مسلم”.

واعترف أنتوني باز توريس بأنه زار الورشة قبل أيام قليلة من الهجوم وأدلى فيها بتعليقات معادية للمسلمين ثم توعد بالعودة.

وقالت الوزارة إنه في يوم الجريمة، سأل باز توريس الزبائن عما إذا كانوا مسلمين، ثم فتح النار في اتجاه الورشة.

المصدر : الفرنسية