نصف عام من حرب غزة.. كيف مرت على الطواقم الطبية؟ (فيديو)

وصف المدير العام للمستشفيات في غزة الدكتور محمد زقوت الوضع الصحي بعد مرور 6 أشهر من الحرب بـ”المدمرة” على القطاع الصحي، وتسببت في عشرات الآلاف من الضحايا المدنيين الأبرياء.

وقال زقوت للجزيرة مباشر إن 6 أشهر من الحرب تسببت في خروج معظم المستشفيات من الخدمة، مبديًا تخوفه من توقف المستشفى الأوروبي أكبر مستشفيات رفح بعد تهديدات الاحتلال المستمرة باجتياح محافظة رفح جنوبي قطاع غزة.

وأكد أن المستشفيات الميدانية التي تنشأ على عجل في مناطق الجنوب نتيجة تكدس النازحين لا تفي بغرض تقديم الرعاية الصحية الجيدة للمصابين.

وأضاف أن الوضع الصحي في قطاع غزة “قاتم جدًّا” بعد تدمير مجمع الشفاء الطبي، وبعد خروج مجمع ناصر الطبي عن العمل جراء تدمير قوات الاحتلال للمستشفى، واعتقال عدد لا بأس به من الطواقم الطبية.

وطالب زقوت بالوقف الفوري للحرب، قائلًا “أصبح الوضع بحاجة ماسّة إلى التقاط الأنفاس، ووقف إطلاق نار، وترتيب الوضع الصحي في غزة”.

أما الطبيب محمد مزيد، فقال “أصبحنا نرى أمراضًا في غزة كنا لا نسمع عنها في الطب إلا نادرًا، أصبحت رؤية هذه الأمراض هي الواقع الذي نعيشه في قطاع غزة”، مؤكدًا أن هذا العدوان لم يشاهد مثله قط في حياته.

ورأى الطبيب سليمان الدربي أن هذه الأشهر الستة هي أصعب ما مر عليه “6 شهور عذاب بدون نوم في خوف وقلق 6 شهور من العمل المستمر”.

ولفت فني التخدير عبد الرحمن أبو مطلق إلى أن اقتحام مجمع ناصر الطبي هو أصعب ما مر عليه خلال هذه الحرب، مشيرًا إلى الإصابات الخطرة التي كان يشاهدها “منذ 7 أكتوبر شفت أبشع صور، من إطلاق نار بشكل مباشر واستهداف الكادر الطبي داخل غرف العمليات”.

ووصف الطبيب أحمد شعبان الوضع قائلًا “6 أشهر حرب إبادة صعبة جدًّا، حصار وقتل متعمد لجميع الفئات كبار صغار ونساء”، مشيرًا إلى معايشته اقتحام المستشفى الإندونيسي وترحيله قسرًا إلى المستشفى الأوروبي، مضيفًا “6 شهور من المعاناة والألم والظلم مقابل صمت دولي وعربي”.

ومنعت الحرب الطبيب عماد أبو نعمة من توديع عائلته التي قُصف منزلها وهو على رأس عمله، إذ قال للجزيرة مباشر “انقصف بيتنا وأنا هنا، ولم تكن هناك فرصة للتواصل أو التوديع أو الدفن، اللي صار أن الواحد فقد أهله وهو على رأس عمله”.

وأشار بتأثر إلى استشهاد كل عائلته التي لم يتبق منها سوى أخ واحد له يكابد المجاعة في شمال غزة، مبديًا حزنه الشديد على فقدان أفراد عائلته إلى درجة أنه كان يتمنى الرحيل معهم.

وتشن إسرائيل منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول حربًا مدمرة على قطاع غزة، خلّفت عشرات الآلاف من الضحايا المدنيين معظمهم أطفال ونساء، وكارثة إنسانية ودمارًا هائلًا للبنية التحتية.

المصدر : الجزيرة مباشر