الاحتلال يصعّد عملياته العسكرية شمالي غزة وحماس والجهاد تحذّران (فيديو)

غارات إسرائيلية مكثفة وقنابل دخان

استشهد عدد من الفلسطينيين وأصيب آخرون، السبت، في سلسلة غارات إسرائيلية استهدفت منازل في مدينة غزة ومحافظة شمالي القطاع، وسط تصعيد للعمليات العسكرية البرية والجوية.

ونفذ جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم السبت، سلسلة من الغارات الجوية على مناطق متفرقة في شمالي قطاع غزة، وشنت طائرات حربية سلسلة من الأحزمة النارية العنيفة شرقي بلدة جباليا شمالي القطاع، أسفرت عن دمار واسع في المناطق المستهدَفة.

وفي بيت لاهيا، أفادت مصادر طبية باستشهاد 9 فلسطينيين وإصابة آخرين معظمهم نساء وأطفال، بقصف إسرائيلي استهدف منزلًا لعائلة القبط.

كما استشهد عدد من الفلسطينيين وأصيب آخرون في غارات إسرائيلية استهدفت منازل لعائلات عكاشة والمصري وأبو عيطة شمالي القطاع.

قنابل دخانية كثيفة

وفي غزة، وسّعت القوات الإسرائيلية مناطق توغلها في حي الزيتون جنوبي المدينة، وسط قصف مكثف لمناطق متفرقة في الحي، وفق شهود عيان.

وما زالت طواقم الدفاع المدني تُجري عمليات بحث عن مفقودين تحت أنقاض المنازل المستهدَفة شمالي القطاع.

واندلعت اشتباكات ضارية بين أفراد المقاومة الفلسطينية والقوات الإسرائيلية المتوغلة في حي الزيتون، حيث سُمعت أصوات الاشتباكات والانفجارات من مناطق أخرى.

كما استشهد عدد من الفلسطينيين في استهداف منازل لعائلتي صيام وأبو شريعة في حي الزيتون، وفق مصادر طبية.

وبالتزامن مع ذلك، أطلقت الطائرات الإسرائيلية قنابل دخانية كثيفة في شوارع حي الجنينة ومفترق برج عوض ومنطقة مسجد الاستقامة شرقي رفح، في وقت تشهد فيه مناطق أخرى أقصى شرقي المدينة مواجهات بين فصائل المقاومة الفلسطينية والقوات الإسرائيلية، حسب مصادر محلية.

شهداء في رفح جراء قصف إسرائيلي
شهداء في رفح جراء قصف إسرائيلي (الأناضول)

حماس: الاحتلال مستمر في حرب الإبادة

بدورها، قالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن توسيع الجيش الإسرائيلي عملياته بمدينة جباليا شمالي قطاع غزة، تزامنًا مع عملياته في رفح (جنوب) وحي الزيتون بمدينة غزة يُعَد “إصرارًا منه على المضي في حرب الإبادة”.

وأوضحت الحركة في بيان، اليوم السبت، أن “تصعيد العدوان بحق المدنيين في جميع مناطق القطاع هو تأكيد لإصرار حكومة الإرهاب الصهيونية على المضي في حرب الإبادة ضد أبناء شعبنا في قطاع غزة، عبر القصف والمجازر والتهجير والاستمرار في تدمير البنى المدنية”.

وحمّلت الحركة الإدارة الأمريكية والرئيس جو بايدن “المسؤولية كاملة عن تصاعد الجرائم (الإسرائيلية) بحق المدنيين من أطفال ونساء وشيوخ، عبر مواصلتها توفير الغطاء للفاشية الصهيونية، للاستمرار في جرائمها”.

“مجازر غير مسبوقة”

كما حذرت حركة الجهاد الإسلامي من توسُّع جيش الاحتلال في عملياته شمالي وجنوبي قطاع غزة، وقالت في بيان “إننا نحذر العالم أجمع من مجازر غير مسبوقة يُعِد لها الكيان الغاصب على امتداد القطاع، ولا سيما بعد إعادة احتلاله معبر رفح ومنع إدخال أي مساعدات إلى القطاع”.

وأضافت في بيان اليوم السبت “كما ندين الصمت الرسمي العربي المريب، الذي يصل لدى بعضها إلى حد الشراكة مع الاحتلال بحسب ما فضحته تصريحات رئيس وزراء العدو، السفاح بنيامين نتنياهو”، واشتركت الحركة مع حماس في تحميل الإدارة الأمريكية المسؤولية عن استمرار الاحتلال في حربه على غزة.

ومنذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول 2023، يشن جيش الاحتلال حربًا مدمرة على غزة بدعم أمريكي، خلفت حتى السبت 34 ألفًا و971 شهيدًا، و78 ألفًا و641 مصابًا، معظمهم أطفال ونساء، مما استدعى مثول إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية بتهمة ارتكاب “إبادة جماعية”.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر