شاهد: الآلاف يتظاهرون في إسرائيل للمطالبة بإبرام صفقة تبادل أسرى

رفع المتظاهرون لافتات تتهم نتنياهو بعدم الاكتراث للأسرى وطالبته بالاستقالة فورا

تظاهر آلاف الإسرائيليين، اليوم السبت، في مدن عدة للمطالبة بإبرام صفقة تبادل أسرى مع فصائل المقاومة الفلسطينية، وإجراء انتخابات مبكرة.

وقالت صحيفة (يديعوت أحرونوت) الإسرائيلية إن آلاف الإسرائيليين تظاهروا في ساحة كابلان وسط مدينة تل أبيب، وطالبوا الحكومة بإبرام صفقة تبادل بشكل عاجل، وتنظيم انتخابات مبكرة.

وفي قيسارية (شمال)، احتج نحو 2000 متظاهر أمام منزل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ونظموا مراسم تأبين لقتلى أحداث السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وفق المصدر ذاته.

وحمّل ابن أحد قتلى أحداث أكتوبر، في مؤتمر صحفي نُظم خلال المظاهرة في قيسارية، نتنياهو المسؤولية عن قتل والده، وفق “يديعوت أحرونوت”.

كما تظاهر مئات في مدن حيفا (شمال) ورحوبوت ونس تصيونا (وسط) وفي الجليل، وطالبوا بإبرام صفقة عاجلة تؤدي إلى الإفراج عن الأسرى المحتجزين في غزة.

ورفع المتظاهرون لافتات تتهم نتنياهو بعدم الاكتراث للأسرى، وطالبته بالاستقالة حالًا وتنظيم انتخابات مبكرة، وفق الصحيفة.

وفي وقت سابق السبت، اتهمت عائلات الأسرى الإسرائيليين بغزة حكومة نتنياهو بـ”التخلي عن أبنائهم وتركهم يموتون”، وذلك بعد إعلان كتائب القسام وفاة (نداف بوبلابيل/ 51 عامًا) الأسير لديها والذي يحمل الجنسية البريطانية متأثرًا بإصابته جراء قصف إسرائيلي قبل أكثر من شهر.

وخلال مؤتمر صحفي أمام مقر وزارة الدفاع بمنطقة “الكرياه” وسط تل أبيب، قالت إحدى قريبات المحتجزين في غزة “الحكومة تخلت عن أبنائنا وتركتهم يموتون، بعد أن قررت الدخول إلى رفح (جنوبي قطاع غزة)، إذ إن ذلك يعرّض حياتهم للخطر”.

وأخيرًا، صعّدت العائلات الإسرائيلية من احتجاجاتها للضغط على الحكومة للتوصل إلى اتفاق مع حركة حماس، ولا سيما مع إعلان الأخيرة موافقتها على مقترح الوسطاء لتبادل المحتجزين ووقف إطلاق النار على مراحل، في حين تحفظت إسرائيل على المقترح.

والاثنين الماضي، بدأ الجيش الإسرائيلي عملية شرق مدينة رفح جنوبي قطاع غزة رغم التحذيرات الدولية، بينما دعا صباح السبت إلى تهجير سكان أحياء في قلب المدينة بشكل فوري لتوسيع العملية في المدينة.

وبوساطة قطر ومصر والولايات المتحدة، تُجري الفصائل الفلسطينية في غزة وإسرائيل منذ أشهر، مفاوضات غير مباشرة متعثرة، للتوصل إلى اتفاق لتبادل الأسرى ووقف الحرب على القطاع التي اندلعت في السابع من أكتوبر/تشرين الأول 2023.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر