المقررة الأممية لحقوق الإنسان بفلسطين: يؤسفني إفلات إسرائيل من المحاسبة (فيديو)

قالت مقررة الأمم المتحدة المعنية بحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية فرانشيسكا ألبانيز “لا يوجد مكان آمن في قطاع غزة، ويؤسفني إفلات إسرائيل من المحاسبة”.

وأضافت في لقاء مع (المسائية) على قناة الجزيرة مباشر، السبت، أن التوصيف العام لما يحدث في غزة هو أننا بصدد كارثة إنسانية، وأن الانتهاكات التي يرتكبها جيش الاحتلال بحق الأسرى الفلسطينيين مفزعة.

وأكدت المسؤولة الأممية أن الجيش الإسرائيلي ماضٍ في انتهاك القانون الدولي عبر قتل المدنيين من نساء وأطفال، في حين أن سلطات الاحتلال لا تزال تحظى بحصانة من الدول الكبرى.

ووسّع جيش الاحتلال هجماته البرية والجوية بشكل متزامن في رفح وشرقي خان يونس وحي الزيتون بمدينة غزة إضافة إلى جباليا شمالي القطاع.

وقال جيش الاحتلال، السبت، إنه قرر “العودة إلى جباليا شمالي غزة وإجلاء السكان بعد محاولات حركة حماس استعادة قدراتها هناك”.

واستشهد عشرات من الفلسطينيين بينهم صحفي وعائلته، وأصيب آخرون، بغارات وقصف مدفعي إسرائيلي لمناطق عدة في قطاع غزة.

كما قصفت مدفعية الاحتلال بكثافة وسط وشرق مدينة رفح جنوبي القطاع، في حين شنت الطائرات الحربية غارة على حي الجنينة شرقي رفح.

في المقابل، بثت كتائب القسام مشاهد قالت إنها لقصف قوات الاحتلال بقذائف الهاون.

وتضمّن إصدار القسام مشاهد لإجلاء الطيران المروحي القتلى والجرحى إثر معارك جنوب حي الزيتون بمدينة غزة.

تأييد وإعجاب

وأيدت المقررة الأممية لحقوق الإنسان بفلسطين قرار دولة جنوب إفريقيا في دعواها أمام محكمة العدل الدولية ضد إسرائيل. وقالت “أنظر بإعجاب شديد إلى الحراك الطلابي المناهض للحرب على غزة”، مضيفة أن هذا الحراك له تأثير مباشر على إنتاج مزيد من الدعم لصالح الفلسطينيين أمام المجتمع الدولي.

ورغم استمرار العدوان الإسرائيلي على غزة لليوم الـ218، فلا يزال المجتمع الدولي عاجزًا عن توفير الحماية اللازمة لسكان القطاع، ودفع الاحتلال الإسرائيلي إلى وقف آلة حربه التي تسببت في استشهاد 34904 فلسطينيين وإصابة 78514 آخرين في حصيلة غير نهائية.

المصدر : الجزيرة مباشر