بعد نزوح عكسي من رفح.. فلسطينيون يعيشون على أنقاض منازلهم في خان يونس (فيديو)

“الحياة في المنزل المدمر أفضل من الحياة داخل خيام النزوح”

في حركة نزوح عكسي من مدينة رفح، عاد فلسطينيون إلى مدينة خان يونس، وبدأ بعضهم في ترميم منازلهم التي تضررت بفعل الحرب التي تشنها إسرائيل على قطاع غزة.

وقال محمد الفرا، وهو أحد النازحين، للجزيرة مباشر إنه اضطر للعودة إلى خان يونس والعيش في منزل عائلته، الذي يزيد عمره عن 50 عامًا، بعد تدمير منزله بالكامل، الذي جهّزه قبل الحرب بأيام ليتزوج.

وأوضح الفرا أن الحياة في المنزل المدمر أفضل من الحياة داخل خيام النزوح.

وقال سائد بكر، وهو نازح آخر، للجزيرة مباشر إنه عاد من رفح إلى منزله المدمر، وبدأ في إصلاحه على الرغم من ظروفه المأساوية.

وأعرب عن أمله في أن تتوقف الحرب، وأن تعود الحياة لطبيعتها.

أما سامح أبو حدايد، وهو نازح ثالث، فقال إنه وجد صعوبة في إعادة ترميم منزله المدمر، لكنه سيبذل ما في وسعه لإصلاحه ولو بشكل مؤقت، ليتمكن من العيش فيه مع عائلته.

وأضاف أبو حدايد أن تجربة النزوح أثرت فيه وفي الجميع، وأكد أن عودته لخان يونس تُعد أقل صعوبة مما واجهه في السابق.

المصدر : الجزيرة مباشر