“عملية رفح لأهداف سياسية”.. مسؤول سابق بجيش الاحتلال يهاجم حكومة نتنياهو

اتهم الحكومة بتعريض الجنود للأذى

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (يسار) ووزير المالية الإسرائيلي بتسلئيل سموتريتش
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (يسار) ووزير المالية بتسلئيل سموتريتش (رويترز)

اتهم الرئيس السابق لشعبة العمليات في جيش الاحتلال، الميجور جنرال جادي شامني، حكومة بنيامين نتنياهو والجيش الإسرائيلي بتعريض الجنود للأذى “لأسباب سياسية”.

ونقل الموقع الإلكتروني لصحيفة (يديعوت أحرونوت) عن شامني قوله إن عملية رفح كانت لأهداف سياسية، مضيفًا “لقد هددوا بأنه إذا لم نتحرك هناك فسوف تنهار الحكومة”.

وقال المسؤول العسكري السابق “إن السؤال الآن هو: متى يجب على رئيس الأركان هرتسي هاليفي أن يضرب على الطاولة وربما في العلن؟ لأن إرسال الجنود إلى المعركة لأغراض سياسية هو تجاوز للخط الأحمر”.

هرتسي هاليفي رئيس الأركان الإسرائيلي
رئيس الأركان الإسرائيلي هرتسي هاليفي (رويترز)

وبدأ جيش الاحتلال الإسرائيلي عملية عسكرية في شرق مدينة رفح جنوبي قطاع غزة، الاثنين الماضي.

وجاءت العملية رغم التحذيرات الإقليمية والدولية من تداعياتها في المدينة التي يوجد بها نحو 1.5 مليون فلسطيني نزحوا من أنحاء القطاع جراء العمليات العسكرية الإسرائيلية.

ودعا جيش الاحتلال إلى إخلاء المزيد من الأحياء في شرق رفح، تمهيدًا لتوسيع رقعة العملية.

كما دعا سكان منطقة جباليا شمالي القطاع إلى النزوح، تمهيدًا لبدء عملية عسكرية هناك.

المصدر : الألمانية + يديعوت أحرونوت