هل يختار ترمب منافسته نيكي هيلي لمنصب “نائب الرئيس”؟

رغم الخلافات والجدل

المرشحة الجمهورية نيكي هيلي
المرشحة الجمهورية نيكي هيلي (رويترز)

أفاد موقع (أكسيوس) الأمريكي، أنه بالرغم من أن العلاقة بين المتنافسين في الحزب الجمهوري للانتخابات الرئاسية المقبلة ما زالت فاترة، إلا أن عددًا من المصادر أكدت أن دونالد ترمب يمكن أن يختار نيكي هيلي نائبة له في الانتخابات المقبلة “لأنها ستساعده في الفوز بالرئاسة، وتجنب عقوبة السجن المحتملة وتغطية فواتير قانونية بعشرات الملايين إذا خسر”.

وأضاف الموقع أن المتحدثين باسم حملتي المرشحين للانتخابات الرئاسية -ترمب ونيكي- رفضوا التعليق عندما سئلوا عن هذا الاحتمال.

وكتب ترمب على منصة “الحقيقة” الاجتماعية الخاصة به “نيكي هيلي ليست قيد الدراسة لمنصب نائب الرئيس، ولكن أتمنى لها التوفيق!”، موضحًا أن هذه رسالة شخصية.

ويعتقد الجمهوريون المقربون من حملتي كل من ترمب ونيكي أنه هناك مجموعة من المصالح المتبادلة بينهما، على الرغم من معركتهما المريرة في الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري، ووجهات نظرهما المتباينة حول مجموعة من القضايا الكبرى.

تقاطع مصالح

وأوضح الموقع أن ترمب يسعى جاهدًا لتعويض عيب جمع التبرعات ودفع الرسوم القانونية، في الوقت الذي تتمتع نيكي بعلاقات قوية مع الجهات المانحة التي تشعر بالقلق من الرئيس السابق.

وخلال الانتخابات التمهيدية في ولاية إنديانا، حصلت نيكي على أكثر من 20% من الأصوات في مسابقة سمحت أيضًا للديمقراطيين والمستقلين بالإدلاء بأصواتهم في سباق الحزب الجمهوري.

في وقت سابق من هذا العام، قال ترمب إن نيكي ليس لديها “الأخشاب الرئاسية”، فيما ردت قائلة إن ترمب “غير مؤهل” ليكون رئيسًا.

وخلال تجمع انتخابي الأسبوع الماضي، نجحت نيكي بجمع حوالي 100 من أكبر المانحين لها في تشارلستون، بولاية ساوث كارولينا، لشكرهم على دعم حملتها الرئاسية، حسبما ذكرت صحيفة (وول ستريت جورنال).

الرئيس الأمريكي دونالد ترمب أمام تجمع انتخابي لأنصاره في أوكلاهوما (رويترز)

وقالت نيكي إن العبء يقع على عاتق ترمب للتواصل معها ومع مؤيديها إذا كان يريد توحيد الحزب الجمهوري، لكن حملة ترمب رفضت مثل هذا الخطاب، وقالت إن الحزب قد احتشد بالفعل خلفه.

وشدد الموقع على أن هناك ضغوطًا متزايدة بين بعض المانحين الجمهوريين على نيكي هيلي للقيام بالخطوة الأولى نحو الوحدة كشرط أساس للفوز في الانتخابات الرئاسية المقبلة على المرشح الديمقراطي جو بايدن.

وأضاف أن نيكي كافحت للمصالحة مع منافسيها السابقين في الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري، ولم يدعمها أحد بما في ذلك نائب الرئيس السابق مايك بنس، الذي لم يؤيد ترمب أيضًا.

المصدر : أكسيوس + الجزيرة مباشر