أردوغان: حماس حركة مقاومة تدافع عن أراضيها المحتلة وليست تنظيما إرهابيا

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان "يمين" مع رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس (الأناضول)

جدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان نفيه أن تكون حماس “تنظيمًا إرهابيًّا”، مؤكدًا أنها “حركة مقاومة تدافع عن أراضيها المحتلة”.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده، الاثنين، مع رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس في العاصمة التركية أنقرة.

وقال أردوغان “لا أرى حماس تنظيمًا إرهابيًّا، بل على العكس، أراها أشخاصًا يناضلون من أجل حماية أرضهم وشعبهم”.

ولفت إلى استشهاد عشرات الآلاف من الفلسطينيين على يد إسرائيل التي تقاومها حماس، مؤكدًا ضرورة إدراك هذا الأمر.

وأوضح الرئيس التركي أن إطلاق وصف “تنظيم إرهابي” على حركة حماس يُعَد مقاربة قاسية.

وأشار إلى تجاهل إسرائيل دعوات وقف إطلاق النار في غزة، ومواصلتها استهداف مدينة رفح الملاذ الأخير للمدنيين، دون أي رحمة.

وشدد على ضرورة أن “يجهر المجتمع الدولي وفي مقدمته الدول الغربية بصوته عاليًا ضد مقتل أكثر من 35 ألف مدني فلسطيني بريء، بينهم 15 ألف طفل”.

وعن قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن العضوية الكاملة لفلسطين، قال إنه أظهر أن مفتاح الحل الدائم يتمثل في إنشاء دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة تتمتع بوحدة أراضيها على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وأضاف “سنواصل اتصالاتنا الدبلوماسية بكل تصميم لإرغام إسرائيل على وقف إطلاق النار، ولزيادة الاعتراف بدولة فلسطين”.

ولفت أردوغان خلال حديثه إلى وجود أكثر من ألف فلسطيني يتلقون العلاج في المستشفيات داخل تركيا.

ومنذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تشن إسرائيل حربًا مدمرة على قطاع غزة، خلفت عشرات الآلاف من الشهداء والجرحى معظمهم أطفال ونساء، ودمارًا هائلًا، ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين.

وتواصل إسرائيل حربها رغم صدور قرار من مجلس الأمن الدولي بوقف إطلاق النار فورًا، ورغم مثولها أمام محكمة العدل الدولية بتهمة ارتكاب “إبادة جماعية”.

المصدر : الأناضول