“الجناة الجامعيون”.. صحيفة ألمانية تحرض على أكاديميين مناصرين لاحتجاجات الطلاب المؤيدة لفلسطين

الشرطة الألمانية فضّت بالقوة اعتصام الطلبة في جامعة برلين (مواقع التواصل)

استهدفت صحيفة بيلد الألمانية، أمس الأحد، أكاديميين دعموا الطلاب المتظاهرين في جامعات برلين للاحتجاج على الحرب الإسرائيلية على غزة.

وزعمت الصحيفة الألمانية في خبرها الذي حمل اسم “الجناة الجامعيون” أن هناك كراهية لإسرائيل في جامعات برلين. وعرضت صور 13 محاضرا من أعضاء هيئة التدريس العاملين في جامعات مختلفة في برلين وأسماءهم ومعلومات عن أماكن عملهم، ووصفتهم بأنهم متطرفون.

وقالت إن بعض أعضاء هيئة التدريس الذين يدعون إلى مزيد من التسامح تجاه الاحتجاجات هم مؤيدون للفلسطينيين تأييدا متطرفا، وادعت أن أكثرهم يدرسون اللغة العربية والعلوم الإسلامية.

وذكرت تصريحات لوزيرة التعليم والبحث الألمانية بيتينا ستارك واتسينجر انتقدت فيها الرسالة المفتوحة لأعضاء هيئة التدريس الداعمة لاحتجاجات الطلاب.

افتراء على الأساتذة

من جانبها ردت إدارة جامعة برلين الحرة في بيان على خبر صحيفة بيلد بقولها: “ندين بشدة افتراء صحيفة بيلد على بعض الأساتذة في جامعتنا، وندرس الخطوات الواجب اتخاذها في إطار قانون الإعلام”.

ومنذ إبريل/نيسان الماضي، تشهد جامعات أمريكية وكندية وبريطانية وفرنسية وهندية احتجاجات ترفض الحرب الإسرائيلية على غزة، وتطالب إدارة الجامعات بوقف تعاونها الأكاديمي مع الجامعات الإسرائيلية.

كما يطالب المحتجون، وهم طلاب وطالبات وأساتذة، بسحب استثمارات جامعاتهم من شركات تدعم احتلال الأراضي الفلسطينية وتسلّح جيش الاحتلال الإسرائيلي.

وتتواصل هذه الاحتجاجات رغم استعانة بعض الجامعات بقوات الأمن واعتقال محتجين.

وتشنّ إسرائيل منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي حربا مدمّرة على قطاع غزة، خلّفت 35034 شهيدا و78755 مصابا معظمهم أطفال ونساء، وحوالي 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة قاتلة.

المصدر : الأناضول