أكسيوس: إسرائيل اقترحت على السلطة الفلسطينية تشغيل معبر رفح بشكل غير رسمي وهكذا جاء الرد

الإسرائيليون خطّطوا لجلب عناصر فلسطينية غير مرتبطة بحماس لإدارة المعبر

كشف موقع أكسيوس الأمريكي أن إسرائيل اقترحت الأسبوع الماضي على السلطة الفلسطينية إرسال ممثلين إلى معبر رفح للمشاركة في تشغيله، لكن بصفة غير رسمية.

وأوضح الموقع أن هذا الاقتراح الإسرائيلي جاء في أعقاب إغلاق معبر رفح بعد سيطرة جيش الاحتلال على الجانب الفلسطيني منه يوم الاثنين الماضي.

الأول من نوعه

ويعد هذا الاقتراح الأول من نوعه الذي توافق فيه إسرائيل على مناقشة أي تدخّل للسلطة الفلسطينية في حكم قطاع غزة منذ عملية طوفان الأقصى في 7 أكتوبر/تشرين الأول.

ونقل الموقع أن مدير الشاباك الإسرائيلي رونين بار أبلغ نظيره المصري عباس كامل أن إسرائيل تريد إعادة فتح معبر رفح، لكنه شدد على أن “عودة حماس للسيطرة على المنطقة أمر غير مقبول”.

وقال مسؤول إسرائيلي إن وزير الدفاع يوآف غالانت أبلغ وزير الخارجية الأمريكي توني بلينكن، الأحد، أن إسرائيل منفتحة على العديد من الحلول لمعبر رفح باستثناء عودة حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وصرّح مسؤولون إسرائيليون كبار للموقع بأنهم خطّطوا لمحاولة جلب عناصر فلسطينية غير مرتبطة بحماس لإدارة المعبر في غضون أيام قليلة من الاستيلاء عليه.

اقتحام رفح شكل أزمة حقيقية لمجلس الحرب الإسرائيلي (الأناضول)

وفي الأسبوع الماضي، اقترح رونين بار ومسؤولون إسرائيليون آخرون دمج أفراد السلطة الفلسطينية في العمليات الخاصة بمعبر رفح.

وكان أحد شروط إسرائيل هو ألا يعمل الأفراد الذين يتم إرسالهم إلى المعبر بوصفهم أعضاء في السلطة الفلسطينية، ولكن سيتم تعريفهم على أنهم لجنة مساعدات محلية، حسبما صرح به مسؤولون إسرائيليون وأمريكيون وفلسطينيون للموقع.

غضب فلسطيني

وقال مسؤولون أمريكيون كبار إن الشرط الإسرائيلي أثار غضب الرئيس الفلسطيني محمود عباس ومستشاريه، الذين أوضحوا للولايات المتحدة وإسرائيل أنهم لن يوافقوا على العمل في معبر رفح “سرًّا”.

وقال مسؤول أمريكي كبير إن مسؤولي السلطة الفلسطينية لا يريدون إرسال عمّال إلى معبر رفح، ليتعرضوا للهجوم من قبل حماس. وأنهم أبلغوا إسرائيل أن عودة السلطة الفلسطينية إلى معبر رفح يجب أن تتم ضمن صفقة سياسية أوسع لحل الأزمة بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

المصدر : أكسيوس + الجزيرة مباشر