القسام تستهدف ناقلة جند إسرائيلية وتدك تجمعات جنود الاحتلال وآلياته داخل معبر رفح (فيديو)

أعلنت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، أنها استهدفت ناقلة جند إسرائيلية شرق رفح، وتجمعات لجنود جيش الاحتلال وآلياته داخل معبر رفح جنوبي قطاع غزة.

وبثت كتائب القسام مقطع فيديو، مساء الاثنين، عبر منصة تلغرام يوثق استهداف “ناقلة جند صهيونية” شرق مدينة رفح، إضافة إلى دك تجمعات “جنود العدو وآلياته” داخل معبر رفح جنوبي قطاع غزة”.

كما وثقت مشاهد أخرى رشقة صاروخية أطلقها “مجاهدو القسام” باتجاه مدينة عسقلان المحتلة، وفق المصدر ذاته.

إصابة 10 جنود في قصف بقذائف الهاون

وفي وقت سابق الاثنين، أعلنت إذاعة جيش الاحتلال الإسرائيلي إصابة 10 جنود في قصف بقذائف الهاون على منطقة معبر رفح جنوبي قطاع غزة.

وقال المراسل العسكري للإذاعة دورون كادوش “تطلق حماس قذائف الهاون مرات عدة يوميًّا على قوات الجيش في مناطق المعابر والممر”، في إشارة إلى ممر “نتساريم” الذي أقامه جيش الاحتلال بمدينة غزة ويفصل شمال القطاع عن جنوبه.

وأضاف “اليوم (الاثنين)، على غرار حادث كرم أبو سالم (قصف بالهاون في 5 من مايو/أيار الجاري على المنطقة المحاذية لقطاع غزة أسفر عن مقتل 4 جنود وإصابة 10) تمكنت حماس مرة أخرى من القيام بهجوم أسفر عن العديد من الإصابات، وهذه المرة عند معبر رفح”.

ولفت إلى أن “الهجوم بقذائف الهاون على منطقة معبر رفح خلّف 10 إصابات، بينها 3 خطرة و6 متوسطة”.

وأشار إلى أن حركة حماس “تستهدف قوات الجيش الإسرائيلي المتمركزة عند المعبر مستغلة ثبات هذه القوات في مواقعها”.

وتأتي هذه الاشتباكات في الوقت الذي وسّع جيش الاحتلال الإسرائيلي هجماته البرية والجوية في جميع محافظات قطاع غزة، بعد مطالبته بتهجير أهالي مناطق واسعة شمالي القطاع ووسط مدينة رفح (جنوب) وتوغله في جنوب مدينة غزة وشرق خان يونس (جنوب) إضافة إلى تنفيذه سلسلة غارات عنيفة أسفرت عن عشرات الشهداء والجرحى بمناطق متفرقة من القطاع.

ومنذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، يشن جيش الاحتلال حربًا مدمرة على قطاع غزة، خلّفت عشرات الآلاف من الضحايا غالبيتهم من الأطفال والنساء، وتسببت في دمار واسع وكوارث صحية وبيئية وأزمات إنسانية، وفق مسؤولين فلسطينيين وأمميين.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات